الجهاد تنعى امينها العام السابق. د رمضان شلح.. سيرة ذاتية

غزة /٧ حزيران/ يونيو/ ارنا-أعلنت حركة الجهاد الإسلامي، وفاة أمينها العام السابق، د. رمضان عبد الله شلّح، بعد رحلة طويلة من الكفاح والمقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي.

وتولى "شلّح" الذي ولد في حي الشجاعية بقطاع غزة عام 1958، منصب أمين عام حركة الجهاد الإسلامي منذ عام 1995 عقب استشهاد قائدها فتحي الشقاقي الذي اغتاله "الموساد" الإسرائيلي في مالطا، وهو أحد مؤسسي الحركة الفلسطينية، ومن أبرز السياسيين الفلسطينيين.
وفي عام 1981، تخرّج من جامعة الزقازيق بمصر، وعمل أستاذًا للاقتصاد في الجامعة الإسلامية بغزة، واشتهر في تلك الحقبة بخطبه الجهادية، التي أثارت غضب الاحتلال الإسرائيلي، الذي فرض عليه الإقامة الجبرية ومنعه من العمل بالجامعة.
وغادر شلح فلسطين إلى لندن لإكمال الدراسات العليا في عام 1986، وحصل على درجة الدكتوراه في الاقتصاد من بريطانيا عام 1990، ومن ثم انتقل إلى الكويت ولندن ثم إلى الولايات المتحدة الأمريكية حيث عمل أستاذًا لدراسات الشرق الأوسط في جامعة "جنوبي فلوريدا" بين عامي 1993 و1995.
وخلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية، اتهم الاحتلال الإسرائيلي شلح بالمسؤولية المباشرة عن عدد كبير من عمليات "الجهاد" ضد أهداف إسرائيلية، من خلال إعطائه أوامر مباشرة بتنفيذها، وهو الأمر الذي دفع بالاحتلال إلى التعامل معه كقائد عسكري، إلى جانب دوره السياسي.
وفي نهاية عام 2017 أدرج مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي"FBI"، شلح على قائمة المطلوبين لديه، إلى جانب 26 شخصية حول العالم.
وكانت أدرجت السلطات الأمريكية "شلّح" على قائمة "الشخصيات الإرهابية" بموجب القانون الأمريكي وصدرت بحقه لائحة تضم 53 تهمة من المحكمة الفيدرالية في المقاطعة الوسطى لولاية فلوريدا عام 2003.
وعام 2007، قامت أمريكا بضمه لبرنامج "مكافآت من أجل العدالة" وعرضت مبلغ 5 ملايين دولار مقابل المساهمة في اعتقاله.
انتهى** 387** 1453
 

تعليقك

You are replying to: .
3 + 9 =