الهجوم الارهابی علی مجلس الشوری عام 2017 کان یجسد المخططات المشؤومة للعدو

طهران/ 7 حزیران/ یونیو/ ارنا - قال رئيس مجلس الشورى الاسلامي محمد باقر قاليباف ، أن حادث الهجوم الارهابي على المجلس عام 2017 كان يستبطن مدى المخططات المشؤومة للعدو ضد الشعب الايراني.

وفي كلمة له في بداية الجلسة العلنية للمجلس صباح اليوم الاحد تحدث قاليباف عن شهداء الهجوم الارهابي الذي وقع في السابع من حزيران عام 2017 والذي تصادف ذكراه السنوية اليوم.

واشار قاليباف الى ان العدو لم يتورع عن ارتكاب اي جريمة بحق الشعب الايراني لولا جهود حراس الوطن وخاصة مجاهدي الثورة الاسلامية العابرين للحدود.

ونبه قاليباف الى أن الهجوم وأن كان في ظاهره هجوما نفذته العناصر الارهابية لكن الثابت هو أن أجهزة المخابرات الامريكية والاسرائيلية وبعض دول المنطقة كانت وراء تدبير ذلك الهجوم ، واصفا هؤلاء الاعداء بانهم لايتورعون عن ارتكاب المجازر الجماعية في شوارع طهران.

واعتبر رئيس مجلس الشورى الاسلامي أن شهداء تلك الحادثة هم ابطال وطنيون، تذكرنا دماؤهم الطاهرة بقيمة الجهاد ضد الارهاب الوهابي الصهيوني .

وحيا قاليباف شهداء المجلس وشهداء الدفاع عن المقدسات معربا عن الأمل في أن تكون دماء الشهداء التي سالت في هذا المكان دافعا للموجودين لمزيد من الخدمة للاسلام والشعب والثورة والاسلامية.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
8 + 6 =