جابري انصاري: وزارة الخارجية تسعى بجدية لإطلاق سراح المواطنين الإيرانيين

طهران/ 8 حزيران/ يونيو/ ارنا - أكد نائب وزير الخارجية للشؤون القنصلية والبرلمانية والإيرانية حسين جابري انصاري، إن الحكومة ووزارة الخارجية تعملان جاهدتين لحل الملفات التي فبركتها امريكا للمواطنين الإيرانيين في اطار سياسة الضغوط القصوى.

وفي حفل استقبال الدكتور مجيد طاهري فجر اليوم الاثنين، اضاف جابري انصاري: يسعدنا أنه بعد شهور من الجهود المكثفة والمتابعة المستمرة من قبل وزارة الخارجية بالتنسيق الوثيق مع مختلف مؤسسات الدولة وبالتعاون مع الحكومة السويسرية، تمكنا من الإفراج عن الدكتور طاهري.

وتطرق نائب وزير الخارجية الى فبركة ملفات وتوجيه اتهامات خاوية الى بعض المواطنين الإيرانيين بمن فيهم السيد طاهري، وذلك في اطار سياسة الضغوط القصوى والحظر الامريكي الظالم والاحادي الجانب، وقال: أن مهمتنا الرئيسية كمنفذين للدبلوماسية والسياسة الخارجية هي متابعة قضية هؤلاء المواطنين الأعزاء الذين بذلوا جهودا إنسانية وعلمية لخدمة مصالح وطنهم ولم ينتهكوا أي من القوانين.

وأعرب جابري أنصاري عن سعادته لعودة الدكتور طاهري، وغلق صفحة أخرى من صفحات الظلم والقمع الذي ترتكبه الولايات المتحدة ضد الحكومة والشعب والمواطنين الإيرانيين.

وأكد نائب وزير الخارجية: أننا سنبذل قصارى جهدنا ونأمل أن ترتسم ابتسامة السيد طاهري وعائلته اليوم على شفاه جميع العائلات الإيرانية الذين يواجهون ملفات مفبركة من قبل امريكا.

وعاد مجيد طاهري، وهو طبيب إيراني كان مسجونا في امريكا، إلى إيران صباح اليوم الاثنين من مطار الإمام الخميني، حيث كان في استقباله نائب وزير الخارجية للشؤون القنصلية والبرلمانية والإيرانية حسين جابري أنصاري.

الدكتور مجيد طاهري، الذي كان سجينا في الولايات المتحدة منذ 16 شهرا بتهمة انتهاك الحظر الأمريكي الأحادي على إيران، تم تبادله قبل أيام مع "مايكل وايت" ، وهو مواطن أمريكي مسجون في إيران.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
7 + 3 =