ناشط أمريكي: الإدارة الأمريكية شجعت الإرهاب العرقي

نيويورك/ 8 حزيران/ يونيو/ ارنا - اتهم ناشط أمريكي أسود حكومة الولايات المتحدة بارتكاب إرهاب عنصري ضد الأشخاص الملونين، مشيراً إلى احتجاجات واسعة النطاق ضد العنصرية من قبل الشرطة الأمريكية وأجهزة الأمن.

وصرح "جون نيكولز"، وهو ناشط مدني في فرجينيا وأحد منظمي الاحتجاجات ضد مقتل "جورج فلويد"، في مقابلة حصرية مع وكالة إرنا اليوم الاثنين: أن الولايات المتحدة تشهد انتفاضة على مستوى البلاد ضد العنصرية المنظمة.

وتابع قائلا: أن العنف العنصري الذي استخدمته الشرطة، نفذ بدعم مباشر من الحكومة، وأن الشرطة وقوات الأمن تعلم أنها ستكون آمنة من أي ملاحقة قانونية وعقاب.

ووصف الناشط المدني، القادة الأمريكيين بالعنصريين، مضيفا أنه خلال مسيرات واشنطن العاصمة وغيرها من المدن، ردد المتظاهرون شعارات ضد دونالد ترامب ونائبه مايك بنس، وطالبوا بتنحيهما.

واضاف نيكولز في إشارة إلى أوامر ترامب بقمع المتظاهرين: أن رد ترامب على الاحتجاجات الشعبية، كان الترهيب والتهديد باستخدام العنف الحكومي والإرهاب العنصري واستخدام الكلمات واللغة العنصرية.

وأشار إلى أن آلاف الأشخاص اعتقلوا منذ بداية الاحتجاجات ضد عنف قوات الأمن والشرطة وقتل جورج فلويد، موضحا اننا نعلم أن العديد منهم الآن في ظروف سيئة في المعتقلات والسجون.

واشار الى أن حكومة امريكا تتحدث دائما عن الحق في الاحتجاج السلمي في دول أخرى، وأن سفاراتها في جميع أنحاء العالم تصدر البيانات وتطالب الحكومات الاخرى بتوفير ارضية الاحتجاج، لكن يمكن أن ترى كيف تحاول أجهزتها القمعية إنهاء الاحتجاجات في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

وقال نيكولز : أن الحكومة تعلن إن هذه القيود تهدف إلى حماية السلامة العامة، لكنها ليست أكثر من انتهاكات لحرية التعبير والمظاهرات السلمية ضد عنف الشرطة.

وشدد على أن العمل الجماعي المباشر هو أحد أهم الأدوات للتأثير على السياسة، وقال : أنا متفائل بأن هذه العملية ستؤدي إلى تشكيل معادلة جديدة في البلاد وانتصار حركة الحقوق المدنية.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
5 + 12 =