بعض الدول الاوروبية تحولت الى ملجأ المعتدين على حقوق الشعب الايراني

طهران / 8 حزيران / يونيو / ارنا - قال مساعد رئيس السلطة القضائية للشؤون الدولية وحقوق الانسان "علي باقري" : ان بعض الدول الاوروبية ليست فقط لا تتعاون مع ايران لاعتقال واسترداد المجرمين الامنيين والاقتصاديين، بل توفر لهم اللجوء والتجنس وكافة وسائل الحماية، وايضا تدعي بكل صلافة انها تدافع عن حقوق الشعب الايراني.

تصريحات باقري هذه، جاءت اليوم الاثنين بناء على ايعاز رئيس السلطة القضائية اليه خلال اجتماع المجلس الاعلى القضائي في ايران، بشان متابعة الاجراءات لاسترداد المتهمين والمجرمين الاقتصاديين.

واضاف : ان بعض الدول الغربية لم تتحول الى ملجأ الارهابيين فحسب، وانما تلطخت ايديها بدماء الشعب الايراني وتحولت الى ملاذ امن للفاسدين الذين ينهبون ثروات شعبنا.

واكد مساعد رئيس السلطة القضائية : ان بعض الدول الاوروبية تعمل على تسجيل كافة النماذج ذات الصلة بنقض حقوق الشعب الايراني في سجلها المناوئ للانسانية والفوز بجائزة مهرجان الضغوط القصوى لانتهاك حق هذا الشعب.

ودعا باقري "وكالة بث الانباء" التابعة للحكومة البريطانية ان تقوم بدل ذرف دموع التماسيح على المتهمين الاقتصاديين الهاربين من العدالة، بمطالبة حكومة لندن ان ترد على تساؤلات الجميع بما في ذلك الشعب الايراني، من "انها بناء على اي مبرر تحولت الى ملجأ رئيسي للمعتدين ضد حقوق الشعب الايراني بمن فيهم المعتدون على الحقوق الاقتصادية لهذا الشعب؟!".

انتهى ** ح ع    

تعليقك

You are replying to: .
3 + 3 =