الصين: تنفيذ الإتفاق النووي بحذافيره هو الحل الوحيد للقضية النووية الإيرانية

بكين/8 حزيران/يونيو/إرنا- جددت المتحدثة باسم الخارجية الصينية هوا تشون ينغ انتقادها لـ "إنسحاب الولايات المتحدة أحادي الجانب من الإتفاق النووي، وفرض الحظر وممارسة الضغوط ضد إيران، مؤكدة ان تنفيذ الإتفاق النووي بحذافيره هو الحل الوحيد للقضية النووية الإيرانية.

وأضافت السيدة هوا تشون ينغ اليوم الإثنين، في مؤتمرها الصحفي اليومي في بكين: "يجب على الولايات المتحدة أن تكف عن إجراءاتها الخاطئة وألا تمنع الدول الأخرى من تنفيذ صفقات نووية مع إيران ولا تعرقل هذا المسار، بل أن تمهد الأرضية للجهود الدبلوماسية".
وأكدت ان الصين تدعم تعزيز الحوار والتعاون بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية وأضافت، ان بكين وبناء على الإجماع السابق، تبحث عن حلول ملائمة للحفاظ على الإتفاق النووي، وتأمل في أن تتمكن جميع الأطراف من دعم الجهود الدبلوماسية المبذولة في هذا الصدد وبذل المزيد من الجهود للمساعدة على تخفيف الوضع وعدم تصعيد النزاع.
وأشارت الناطقة باسم الخارجية الصينية الى إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية يمكنها الحفاظ على موقف نزيه وعملي على الأرض بالنسبة للإتفاق النووي وأن تدير القضايا ذات الصلة بشكل صحيح، مضيفة أن موقف الصين بالنسبة للقضية النووية الإيرانية يتمثل في الحفاظ على هذا الإتفاق الشامل ودعم التعددية، والحفاظ على السلام والاستقرار في الشرق الأوسط، والنظام على الصعيد الدولي وبناء على اقانون الدولي.
وأكدت السيدة تشون ينغ، حرص الصين على مواصلة العمل الوثيق مع الأطراف المعنية لبذل جهود متواصلة من أجل دفع حل سياسي ودبلوماسي للقضية النووية الإيرانية.
وقالت، "ان الصين تأمل فى ان تصغي الولايات المتحدة بعناية لصوت المجتمع الدولى وتبذل المزيد للمساعدة على نزع السلاح النووى على الصعيد الدولى في سياق تحقيق أهداف نظام عدم الانتشار".
انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
1 + 9 =