كورونا لم يغير سياسة التوحش الامريكي ضد ايران

طهران/ 9 حزيران/ يونيو/ ارنا – قال سفير الجمهورية الاسلامية في البرازيل " حسين قريبي " ان كورونا لم يغير سياسة التوحش الامريكي ضد ايران رغم ان تفشي الفيروس ترك تأثيرا كبيرا على الشعب الايراني .

وفي حوار مع صحيفة " اواستادو" البرازيلية اشار قريبي الى العلاقات بين طهران وبرازيليا  و قال: هناك اواصر قوية تمهد الطريق امام تعزيز العلاقات بين ايران والبرازيل مبينا ان ولهما مواقف مشتركة تجاه الكثير من القضايا الدولية فالبرازيل الى جانب تركيا لعبتا دورا مهما في استئناف مفاوضات حول استخدام ايران للطاقة النووية سلميا.

وقال حسين قريبي، إن مواجهة انتشار كورونا قد أتاحت الفرصة لمزيد من التضامن بين الدول والشعوب، ومن الضروري أن تسعى ايران و البرازيل في الوقت الذي تواصل فيه الإجراءات الطبية والصحية، إلى اتخاذ تدابير وإجراءات للتعامل مع الأضرار الاقتصادية في فترة ما بعد كورونا، منوها الى أن إيران والبرازيل تمتلكان الكثير من الإمكانات في هذا المجال يمكن استثمارها بشكل جيد، خاصة في القطاع الخاص.
كما أكد السفير الإيراني الجديد، حسين قريبي، على عزم طهران على تطوير وتوسيع العلاقات مع البرازيل، مشيرا إلى أهمية البرازيل كأكبر اقتصاد في أمريكا اللاتينية وواحدة من القوى العالمية الناشئة.

وفي إشارة إلى المواقف المشتركة للبلدين بشأن العديد من القضايا الدولية وتاريخ العلاقات المشتركة و الودية بينهما والذي يعود الى أكثر من قرن ، قال ان تعزيز العلاقات التجارية يأتي ضمن أولويات جهوده خلال فترة مهامه في البرازيل.

وفيما يتعلق ببيان الخارجية البرازيلية حول استشهاد الفريق قاسم سليماني قال قريبي : ان الفريق سليماني كان من القادة الذي يحترمه الجميع فهو قائد مكافحة الارهاب وان الشعب الايراني وباقي شعوب المنطقة مدينة له و تضحياته في سبيل ارساء الامن والاستقرار في المنطقة.
وبين السفير الايراني في البرازيل ان العلاقات بين البلدين تمتد لاكثر من 120 عام ولطالما كان يسودها الاحترام والتعاون المشترك خدمة لمصلحة شعبي البلدين .

وفيما يتعلق بالضغوط الامريكية ضد ايران والبرازيل قال قريبي ان ادارة ترامب خرجت من الاتفاق متعدد الاطراف الذي صادق عليه مجلس الامن الدولي ومارست الحظر الجائر ضد الشعب الايراني في جميع المجالات وحتى في مجال المساعدات الانسانية متجاهلة قرار محكمة العدل الدولية القاضي بعدم حظر التجارة في المجال الانساني ومنها الادوية والغذاء والطيران المدني .

واكد ان التأثير الكبير لكورونا على الشعب الايراني لم يغيير من موقف ترامب وانه كان يتصور ان ايران ستستلم خلال شهور قليلة ولكن هذا لم يحدث ولن يحدث مبينا انه خلال العام الماضي بلغ حجم التجارة الخارجية الايرانية 150 مليار دولار و بلغت نسبة الاعتماد على النفط  ادنى مستوياته .

وقال ان ايران والبرازيل قادرتان أن تكونا مكملا لبعضهما لما تمتلكان من الامكانيات في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية.
وحول تطلعه لمفاوضات مع امريكا بعد الانتهاء من جائحة كورونا والانتخابات الامريكية، نوه قريبي ان الشعب الايراني مستمر في ممارسة حياته الطبية وتعلم كيفية العيش في الظروف الصعبة . فنحن تفاوضنا مع المانيا وبريطانيا وفرنسا وروسيا وامريكا حول القضية النووية التي انتهت الى الاتفاق في العام 2015 واستغرقت وقتا طويلا وان مجلس الامن الدولي ايد الاتفاق مما يجب تنفيذه .

واضاف ان الادارة الامريكية قررت الخروج من الاتفاق النووي ونقض قرار مجلس الامن الدولي فيما ان امريكا هي عضوة دائمة في المجلس مؤكدا يجب عليها العودة الى الاتفاق وتنفيذ بنوده.

انتهى**م م**

تعليقك

You are replying to: .
4 + 2 =