إيران تحملت تقصير الغرب في مكافحة المخدرات

طهران/ 10 حزيران/ يونيو/ ارنا - قال المدير العام لمكتب العلاقات الدولية في لجنة مكافحة المخدرات، إن الدول الغربية خفضت أو علقت بعض واجباتها في مكافحة المخدرات، بما في ذلك تمويلها، بحجة الحظر على إيران، مؤكدا أن هذا الموضوع لن يزعزع تصميم إيران على مكافحة المخدرات.

وأضاف أمير عباس لطفي في مقابلة مع ارنا اليوم الأربعاء: أن إيران وضعت مكافحة المخدرات على جدول الأعمال من منظور عالمي وأخلاقي، واتخذت الجمهورية الإسلامية خطوات هامة في مكافحة المخدرات، لدرجة أن معظم المدراء التنفيذيين في مكتب مكافحة المخدرات والأمم المتحدة، وصفوا إيران مرارا بأنها الرائدة في الحرب العالمية ضد المخدرات لأن أكثر من 70 في المائة من ضبط المخدرات في العالم، تتم سنويا على يد إيران.

وتابع قائلا: أن إيران ضبطت أكثر من 950 طنا من المخدرات في عام 2019، وهو أمر لم يسبق له مثيل في تاريخ مكافحة إيران للمخدرات، وللمرة الأولى، حققت الجمهورية الإسلامية هذا الحجم من ضبط المخدرات، و تكبدت في هذا المجال خسائر مادية وبشرية لا يمكن تعويضها، بما في ذلك استشهاد أكثر من 3880 شهيدا من قوات الجيش وحرس الحدود وقوات الأمن، واصابة أكثر من 12500 شخص.

وقال المدير العام لمكتب العلاقات الدولية بمقر مكافحة المخدرات: إن من المؤسف هو أن أوروبا، المستهدفة بالمخدرات، تنتفع من جهود ايران في مكافحة المخدرات، دون أن تساهم بهذه الجهود الا بمقدار قليل، مشيرا إلى أن إيران أنفقت أكثر من مئات الملايين من الدولارات لسد حدودها الشرقية.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
1 + 3 =