محلل سياسي عراقي: امريكا اكثر دكتاتورية من كل دكتاتوريات العالم والمنتهك الاكبر لحقوق الانسان

بغداد/10حزيران/يونيو/ارنا-أكد المحلل السياسي العراقي وائل الركابي، ان الوجه القبيح لمنظومة الحكم في امريكا قد انكشف واثبتت اليوم بانها اكثر دكتاتورية من كل دكتاتوريات العالم، وانها المنتهك الاكبر لحقوق الانسان، فالاجرام الذي تمارسه هذه المنظومة بحق الشعوب المستضعفة في العالم تمارسه ايضا بحق الشعب الامريكي حينما تشعر ان الشعب يهدد مصالحها ووجودها.

وقال الركابي في حوار خاص مع مراسل وكالة انباء الجمهورية الاسلامية "ارنا" في بغداد، : ان "الوضع الامريكي اصبح واضحا والامر لا يحتاج الى اي تحليل او قراءه بعيده عن الواقع، فعملية قتل (فلويد) وبهذه الطريقة الوحشية أكدت للعالم ان الادارة الامريكية وعلى رأسها ترامب تتعامل مع الشعب الامريكي بعنصرية ممنهجة".

وأضاف، ان "طبيعة العنف والاجرام الذي تعاملت به الشرطة والقوات الامنية الامريكية مع المتظاهرين سواء السود او البيض من الامريكيين كشف الوجه القبيح لمنظومة الحكم في امريكا فالاجرام الذي تمارسه هذه المنظومة بحق الشعوب المستضعفة في العالم تمارسه ايضا بحق الشعب الامريكي حينما تشعر ان الشعب يهدد مصالحها ووجودها".

وأشار الركابي الى ان "اللافت للانتباه ان الامريكان كانوا يدعون بانهم حماه للديمقراطيه و حماه لحقوق الانسان وحتى منظماتهم كانت تدعي بتوفير الحمايه للحيوان، لكن اجهزه الامن الامريكيه تعاملت مع الشعب الامريكي بعنف منقطع النظير ويكفي ما تم نشره من افلام فيديو صورها المتظاهرون انفسهم وشاهدها كل العالم".

ولفت، ان "كل من كان يعتقد ان الولايات المتحده الامريكيه هي دوله مؤسسات اصابه الذهول عندما أكتشف حقيقة الامر والفوضى التي تعاملت بها الادارة الامريكية مع ازمة جائحة كورورنا والتظاهرات التي شهدتها الولايات الامريكية".

وتابع "كنا نقرأ ما بين تصريحات المسؤولين الامريكان الذين يقولون ان بعض الولايات الامريكيه التي خرجت فيها التظاهرات كان الحرس الوطني الامريكي لم يستجيب لأوامر القياده العليا المسؤوله عن اداره الحرس بقدر ما كان يستجيب لاعضاء الحزب الديمقراطي الذين يحكمون تلك الولايات"، مشددا "وهذا تاكيد على ان امريكا هي ليست دوله مؤسسات، فلو كانت امريكا دوله مؤسسات كان يفترض ان يتم الالتزام بتوجيهات القيادات العليا بغض النظر عن الانتماءات الحزبيه".

وأكد الركابي، ان "امريكا التي طالما ادعت تبنيها للديمقراطيه في العالم وتدخلت بشكل سافر في شؤون الدول تحت ذريعة حماية الشعوب وانها تريد الخلاص للشعوب من بعض الحكومات الدكتاتوريه اثبتت اليوم بانها اكثر دكتاتورية من كل دكتاتوريات العالم، وانها المنتهك الاكبر في العالم لحقوق الانسان".

امریکا تتدخل في شؤون العراق بشكل سافر

وأوضح، "أمريكا تدس انفها في كل شي من اجل اذلال الشعوب ونهب ثرواتها، فعندنا الان في العراق هناك تدخلات سافره للسفاره الامريكيه في شؤون العراق الصغيره والكبيره وهي تتدخل في الشارده والوارده بتوجيه من الاداره الامريكيه في البيت الابيض في واشنطن"، لافتا "فهم يتدخلون في تشكيل الحكومه العراقيه وفي خلق الخلافات ما بين السياسيين العراقيين، وهم يقفون بالضد من الحشد الشعبي الذي يعتبره الشعب العراقي حشدا مقدسا وحاميا للعراق".

وتسائل الركابي "لم نسمع بردود افعال حول القمع الجاري للشعب الامريكي والجرائم التي ترتكبها الادارة الامريكية في قمعها للتظاهرات، لا من مجلس الامن ولا من ممثلي هيئه الامم المتحده كما شاهدنا في العراق كيف ان ممثلة الامم المتحدة (بلاسخارت) تتدخل وتطلق التصريحات في مجلس الامن والامم المتحده حول التظاهرات في العراق".

وختم قائلا ان "امريكا في موقف صعب وهي ليست اميركا التي كان يتصورها البعض سابقا، اليوم امريكا فقدت الكثير من قوتها وربما الوضع الاقتصادي الذي تتعرض له ورغبه الصين في ان تتصدر العالم من الناحيه الاقتصاديه سيكون عامل ضغط اكبر على امريكا و على ترامب وانهم سيلجأون الى اتخاذ بعض القرارات فيما اذا اخذنا في نظر الاعتبار ان الانتخابات الامريكيه قريبة جدا".

انتهى** ع ص

تعليقك

You are replying to: .
1 + 10 =