ظروف "كورونا" أظهرت أن القوة الثقافية للبلاد والتماسك الداخلي قويان للغاية

طهران/13 حزيران/يونيو/إرنا- صرح النائب الأول لرئيس الجمهورية إسحاق جهانغيري، ان الظروف الناجمة عن انتشار فيروس كورونا أظهرت أن القوة الثقافية للبلاد والتماسك الداخلي قويان للغاية.

وخلال الإجتماع الخامس للجنة التنسيق وقيادة تنفيذ خطة الهندسة الثقافية للبلاد، اليوم السبت، أضاف جهانغيري، ان الطواقم الطبية الإيرانية نزلت الى الساحة منذ الأيام الأولى من انتشار فيروس كورونا على الرغم من نقص معدات الحماية الشخصية في البلاد وذلك من منطلق ثقافة التضحية وحب الآخرين.
ونوه جهانغيري الى التداعيات الإقتصادية والثقافية لانتشار فيروس كورونا في أنحاء البلاد، مضيفا ان ظروف "كورونا" أظهرت أن القوة الثقافية للبلاد والتماسك الداخلي قويان للغاية، مشيدا بالتعاون الشعبي في الإلتزام بالبروتوكولات الصحية والتباعد الإجتماعي.
وعلى صعيد آخر، لفت جهانغيري إلى ارتفاع عدد الوفيات والإصابات في الدول المتقدمة، قائلا: على الرغم من أن هذه الدول تتمتع بوضع جيد من حيث البنية التحتية الصحية، ومقومات الصحة والعلاج، ومع أن عدد أسرة المستشفيات للفرد مرتفعة في هذه البلدان، ولكن عندما ننظر إلى عدد الضحايا، يتضح أن تداعيات فيروس كورونا أكثر خطورة في تلك البلدان.
وأشار الى ازدياد عدد العاطلين عن العمل جراء انتشار فيروس كورونا في الدول المتقدمة بما فيها الولايات المتحدة، موضحا، "لقد أعلنت الولايات المتحدة أن أكثر من 40 مليون شخص فقدوا وظائفهم ومسجلين للحصول على تأمين ضد البطالة".
انتهى**ا م د

تعليقك

You are replying to: .
2 + 14 =