ترامب بتمديده الحظر التسليحي ضد ايران يسعى لتثبيت مكانته الانتخابية

نيويورك / 14 حزيران/ يونيو/ ارنا - قال مدير قسم دراسات الشرق الاوسط في معهد الفكر الامريكي "جو كلابرسه" ان سعي الرئيس الامريكي ترامب لتمديد الحظر التسليحي ضد ايران هو استعراض للقوة امام منافسيه لتثبيت مكانته الانتخابية .

وفيما يتعلق بسعي ترامب لتمديد الحظر التسلحي على ايران وتطبيق آالية الزناد اضاف كلابرسه في حوار خاص مع وكالة ارنا  اليوم الاحد, انه لايمكن تصور ان امريكا كيف يمكنها اقناع الاعضاء الدائمين في مجلس الامن الدولي باعادة الحظر على ايران بسبب انتهاكها الاتفاق النووي.
وقال ايضا ان ترامب وقع في 8 ايار/ مايو 2018 على مرسوم رئاسي انهى بموجبة مشاركة امريكا في الاتفاق النووي بحجة مواجهة النفوذ الايراني المضر وعدم السماح لها بأمتلاك اسلحة نووية حسب ما قال في ذلك الحين،.مبينا ان هذا الاجراء يعتبر خروج امريكا رسميا من الاتفاق النووي و العمل عليى اعادة الحظر  بهدف ممارسة الضغوط القصوى ضد ايران.

وفيما يتعلق بادعاء وزير خارجية امريكا بأن بلاده لازالت في الاتفاق النووي وان ماقامت به صحيح من الناحية الحقوقية قال كلابرسه انه لا يمثل شخصية حقوقية ولكن ترامب يسعى لاقرار هذا الاجراء لتحقيق هدفين الاول الاستفادة من هذا الامر لتمديد الحظر التسليحي ضد ايران والثاني الاستغلال السياسي منه لتثبيت مكانته الانتخابية .

ويضيف كلابرسه من المتوقع  ان تمارس ادارة ترامب الضغط على الدول المشاركة في الاتفاق لتمديد الحظر التسليحي ضد ايران وفي النهاية دعمه في مجلس الامن الدولي , مبينا في حال معارضتهم للطلب الامريكي فانها ستلجأ الى بتطبيق آلية الزناد .

وصرح من المستبعد ان توافق روسيا والصين على التمديد وان الدول الاوروبية تأمل ذلك منهما.

واکد عضو معهد الفكر الامريكي انه وفقا للاتفاق النووي فيجب على الولايات المتحدة اثبات ان هناك سبب سيستدعي تطبيق آلية الزناد مبينا عدم اعتقاده ان امريكا باستطاعتها اثبات ذلك .

وتعليقا على جهود إدارة ترامب لتطبيق آلية الزناد واستعادة عقوبات مجلس الأمن ضد إيران، قال كلابرسه: لا أعتقد أن هذا قانوني، لكن الامريكان سيواصلون جهودهم في مجلس الأمن للقيام بذلك.

وأضاف: إن العمل في مجلس الأمن الدولي لا يقوم على القضايا القانونية بل يستند الى بشكل أساسي على القضايا السياسية فمن الصعب التكهن بما سيحدث لمجلس الأمن.

وقال: أعتقد أن بريطانيا وفرنسا وروسيا والصين لن تتفق مع التفسير الأمريكي، لكنني سأقول مرة أخرى أن مساعي امريكا هذه معقدة للغاية ولا أعرف ماذا سيحدث خلف الكواليس في نيويورك.

انتهى**م م**

تعليقك

You are replying to: .
6 + 6 =