رئيس علماء الجمعية الإسلامية في صربيا يؤكد أهمية الحوار بين الأديان في تعزيز التقارب بينها

بلغراد/15 حزيران/يونيو/إرنا- أكد رئيس علماء الجمعية الإسلامية في صربيا سعيد أفندي ناسوفيتش، في لقاء جمعه اليوم الإثنين، مع سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في بلغراد رشيد حسن بور على أهمية الحوار بين الأديان في تعزيز التقارب والتعارف بينها.

وأكد سعيد أفندي ناسوفيتش على القيم الإسلامية السامية، عازيا أسباب المشاكل التي يعاني منها العالم الإسلامي اليوم الى انعدام الثقافة، ومشددا على مسؤولية المؤمنين الحقيقيين في الرقي بالمستوى الثقافي للمسلمين.
ونوه الى المكانة المرموقة لإيران بين الدول الإسلامية، وأكد على الثقافة الإيرانية الغنية والديناميكية، والتي انبثقت من الأدب الفارسي الغني.
الى ذلك أكد سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية على الطبيعة التدريجية والأساسية للعمل الثقافي، مضيفا: "ان أهم خيار لمكافحة محاربة وكراهية الإسلام هو استغلال فرصة الحوار"، وتقديم إسلام معتدل وبعيد عن التطرف، الذي كان دوما محط اهتمام طهران.
وأضاف: ان الدول والشعوب المسلمة في مختلف أنحاء العالم، وخاصة في منطقة الشرق الأوسط، باتت تواجه مجموعة من الأزمات والتحديات، التي لها جذور خارجية بصورة عامة، وان الحل الأهم للخروج من هذا الوضع هو تعزيز الهوية الدينية المشتركة والتقارب بين الأديان والوحدة الإسلامية وان دور العلماء وقادة المجتمعات الإسلامية في هذا المجال هو دور محوري وأساسي.
وشدد الجانبان خلال اللقاء على ضرورة توظيف جميع الطاقات لضمان المصالح الوطنية للبلدين.
انتهى**ا م د

تعليقك

You are replying to: .
8 + 9 =