التمييز العنصري داخل الجيش الأمريكي متجذر ومنهجي

نيويورك/ 16 حزيران/ يونيو/ ارنا - قالت مسؤولة سابقة في البحرية الأمريكية إن وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون)، والجيش الأمريكي تجسدان العنصرية المنهجية، والتمييز ضد السود والنساء واضح على جميع مستويات الجيش.

وقالت ليا بيلجر في تصريح خاص لمراسلنا اليوم الثلاثاء حول الاحتجاجات المناهضة للعنصرية في الولايات المتحدة والمطالب المتزايدة لإنهاءها في المؤسسات العسكرية الأمريكية قالت أن العنصرية متجذره في الجيش الأمريكي و لها تاريخ طويل.

واشارت بيلجر ان نسبة السود في الجيش الأمريكي لا تتناسب مع نسبة عددهم في الولايات المتحدة، ما يشير إلى ان العنصرية في الجيش الامريكي منهجي ومؤسسي.

واوضحت :رغم  أن 13 في المائة من سكان الولايات المتحدة هم من السود ، فإن العسكريين السود يشكلون 43 في المائة من افراد الجيش الامريكي.

واتهمت القائدة السابقة في البحرية الأمريكية الرئيس دونالد ترامب بإثارة التوترات العرقية في البلاد ، مضيفًا أن ترامب عنصري من العيار الثقيل ولا يقلق بشأن الإضرار التي تلحق بالعلاقات بين الأعراق داخل الجيش. وهو من أنصار القومية وتفوق البيض على السود، الذي يتوسع في الولايات المتحدة ، وخاصة في جنوب البلاد.

وأضافت بيلجر: إن المسؤولين عن التجنيد في مدن البلاد يستهدفون الاشخاص ذوات الدخل المنخفض والمراهقين الذين ليس لديهم عمل أو مال للذهاب إلى الجامعات.

ولفتت ان المشكلة الرئيسية هي أن ترامب لا يدرك المفاهيم الأساسية للدستور ودوره كقائد عام للقوات المسلحة. ولا تدعمه القوات العسكرية الخاضعة له لانهم يعتبرونه متعجرفا ومتسرعا في اتخاذ القرارت. ومع ذلك ، فإن قادة الجيش منضبطون للغاية ولا ينتقدونه علانية.

واردفت بيلجر: في رأيي ، ان إحضار ترامب القوات العسكرية إلى الشوارع ضد المواطنين الأمريكيين كان تجاوزا للخط الأحمر، ما انتقده وزير الدفاع السابق الجنرال ماتيس. كما اعلن وزير الخارجية الأمريكي السابق كولين باول معارضته لقرار ترامب بشكل لواضح.

وعملت "ليا بيلجر" في البحرية الأمريكية لمدة 20 عاما وخدمت في قواعدها العسكرية في أيسلندا وبرمودا واليابان وتونس، وتقاعدت من البحرية الأمريكية في عام 2000  برتبة قائد، كما يضم سجلها المهني، التعاون العسكري للقوات البحرية في برنامج الدراسات الأمنية بجامعة MIT.

وبعد التقاعد، بدأت بيلجر العمل في الحركة المناهضة للحرب وهي الآن تنشط في مجموعة المحاربين القدماء من أجل السلام " Veterans For Peace .

انتهى 1049

تعليقك

You are replying to: .
9 + 0 =