اليوم العالمي لمكافحة التصحر؛ العالم بدون تدمير الارض

يصادف يوم 17 حزيران/يونيو اليوم العالمي لمكافحة التصحر، وتمت تسمية اليوم باليوم العالمي لمكافحة التصحر لاذكاء الوعي العام بالجهود التي تبذل لمكافحة التصحر وهذه العملية بحاجة الي المشاركة الجماعية القوية على جميع المستويات.

وايران و رغم غابات واسعة في شمالها والمساحات الخضراء الكبيرة في شمال غربها و غربها تحتضن صحراء لوط من اكبر الصحاري في اسيا الوسطى حيث تبلغ مساحتها 51.800 كيلومتر مربع ودرجه الحرارة فيها مرتفع جدا وهي اسخن مناطق العالم على الاطلاق مما بلغت درجه الحرارة فيها في عام 2008 الي 63 درجة مئوية فيما قد سجلت إحدى الأقمار الصناعية التابعة للإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا) أعلى درجة حرارة مسجلة على وجه الأرض وقد كانت 71 درجة مئوية.

و في فصل الربيع يبدأ موسم الأمطار لكنه يستمر لفترة وجيزة تتدفق فيه المياه من جبال كرمان الا انه  سرعان ما يجف.

في هذه الظروف حاولت ايران غرس الاشجار التي تتنأم من هذه الظروف الصحراوية لتحويل الصحراء الي ارض خضراء ذات اشجار ونباتات كون هذه العملية تساهم بشكل مباشر في الحد من ظاهرة العواصف الترابية التي تجتاح بعض المناطق في ايران بين الحين والاخر خاصة محافظة خوزستان و تسبب في انتشار الامراض التنفسية التي تهدد حياة الانسان.

أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية أحد الأطراف الملتزمة بالبروتوكول البيئي وإتفاقية التغيير المناخي وإتفاقية التنوع البيولوجي وتدعم دومًا وبشكل تطوعي خطة التنمية المستدامة العالمية المعروفة بـ"عالم بدون تدمير الأرض"، التي تهدف إلى تعزيز عمليات إستصلاح الأراضي وإيجاد التوازن البيئي على مستوى العالم.

اساليب مكافحة التصحر و الاحتفال بيوم التشجير في ايران

ومن الجدير بالذكر ان التصحر الذي حدث في ايران هو من نوع التصحر في القرى اي تراجع نشاطات الانسان وبالاحرى مغادرة الناس للقرى وهو اشد من التصحر الناجم عن زوال الغطاء النباتي. وكلما نمضي فان عامل التصحر (زوال الغطاء النباتي) يتراجع مقارنة بالاعوام الثلاثين الماضية.
وثمة اساليب تستخدم لمكافحة التصحر في ايران بما فيها ايجاد غطاء نباتي منها بناء الغابات والاحراش وتوسيع ادارة المصادر الطبيعية عن طريق استخدام مادة نفطية باسم "مالتش" كانت ترش على الرمال المتحركة.
وفقا للمصادر التاريخية فان الايرانيين القدامى كان لديهم احتفالات خاصة بمناسبة يوم الشجرة و التشجير وكانوا يقومون بزرع الاشجار ويحترمون الارض والزرع و حاليا يحتفل بهذا اليوم و يبدأ اسبوع الموارد الطبيعية في ايران من تاريخ 6 حتى 13 مارس، ويطلق على اليوم الاول من هذا الاسبوع "يوم الشجرة"، حيث يتم فيه الاحتفاء بالأشجار ويشجع الناس على زرعها والاعتناء بها وحماية الغطاء النباتي.

مبادرات ايرانية لمكافحة التصحر و توسيع مساحات خضراء

افتتاح مشروع الحزام الأخضر أطراف طهران بمساحة 1200 هكتار بمناسبة اسبوع المصادر الطبيعية و يوم التشجير وبحضور رئيس الجمهورية حسن روحاني، انطلق قبل عامين تدشين مشروع الحزام الأخضر اطراف طهران بمساحة 1200 هكتار . لتبلغ مساحة الحزام الأخضر اطراف طهران، أكثر من 40 الف هكتار.

وهناك ايضا مشاريع اخرى بما فيها مشروع ازالة التصحر عن نحو 3 آلاف هكتار من الأراضي في اصفهان بهدف ازالة التصحر عن هذه المساحة من الأراضي تم من خلال غرس الشتائل، وتقليم الأشجار، وحماية التربة بالأغطية العضوية، واتخاذ الاساليب الزراعية الملائمة للحيلولة دون اتلاف المياه، وزراعة البذور.

انتهى**1110
 

تعليقك

You are replying to: .
2 + 7 =