الجبهة الديمقراطية تدعو لإغلاق الأبواب العربية أمام رئيس الموساد ومقاطعة دولة الإحتلال

رام الله- 17 حزيران/ يونيو -ارنا - عقبت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين على تصريح رئيس جهاز الموساد الصهيوني، بعزمه القيام بجولة على عدد من الدول العربية لشرح موقف حكومة الاحتلال من مشروع الضم وحل القضية الفلسطينية، فدعت الدول العربية كافة، إلى رفض استقباله، بأية صورة كانت، في إطار رفض التطبيع مع دولة الإحتلال، وفي إطار الرفض التام لمشروع الضم وخطة ترامب لتصفية القضية الوطنية والحقوق الفلسطينية.

وقالت الجبهة في تصريح وصل مراسلنا : إن جولة كوهين، في حال حضوره واستقبلته العواصم العربية، من شأنه أن تبعث برسائل سلبية إلى الرأي العام العربي والفلسطيني، وإلى الرأي العام الدولي، وكأن الجولة بداية لحوار عربي ـ صهيوني حول «صفقة ترامب - نتنياهو»، وحول إمكانية الوصول إلى «حل وسط» بشأنها، الأمر الذي يشكل استجابة للدعوة الأميركية الصهيونية لترجمة هذا كله إلى مفاوضات صهيونية – فلسطينية، تحت سقف صفقة ترامب، وبما يجعل الفلسطيني شاهداً على تصفية قضيته وشريك في تبني المشروع الصهيوني لإقامة دولة إسرائيل الكبرى.
وأكدت الجبهة على ضرورة سد كل الأبواب العربية، في وجه الوفود والمبعوثين والمسؤولين الصهاينية  بما يعطي الموقف العربي في رفض مشروع الضم وتطبيقاته الصدقية الضرورية أمام الرأي العام الفلسطيني والعربي.

كما دعت الجبهة الأحزاب العربية على اختلاف توجهاتها السياسية لتحمل مسؤولياتها والضغط على حكوماتها لرفض استقبال كوهين وأي مبعوث صهيوني آخر.

انتهى**387**

تعليقك

You are replying to: .
4 + 0 =