إيران لم تتورط على الإطلاق في غرق رعايا أفغان بنهر هريرود

طهران/20 حزيران/يونيو/إرنا- أكد رئيس المنظمة القضائية للقوات المسلحة حجة الإسلام شكر الله بهرامي، ان قوات حرس الحدود الإيراني لم تتورط على الإطلاق في قضية مصرع عدد من الرعايا الأفغان على الحدود الإيرانية-الأفغانية في نهر هريرود وإذا ما كان لدى السلطات الأفغانية مستمسكات ووثائق بهذا الشأن فلتقوم بتقديمها.

وفي تصريح له اليوم السبت، أضاف بهرامي: في جميع مراحل التحقيقات، لم نعثر على أي دليل على تورط حرس حدود الجمهورية الإسلامية الإيرانية في هذه القضية.
واكد بانه لا ينبغي تجاهل دور مهربي البشر واوضح بان هؤلاء المهربين يبتزون الاموال من الافراد لتهريبهم (الى داخل ايران) وحينما وقع الحادث كانت تشهد المنطقة سيول عارمة غرق بعضهم بسببها والآن يريدون توجيه التهم نحو مسؤولي الجمهورية الاسلامية الايرانية بشأن هذا الحادث.
واضاف: ان قوات حرس حدودنا لم ترتكب اي مخالفة واوعزنا الى المدعي العسكري للمحافظة (خراسان الرضوية) للتحقيق في الحادث وتسلمنا معلومات من حرس الحدود والمدعي العسكري وممثل وزارة الخارجية الا اننا لم نتوصل الى اي شيء يثبت ضلوع حرس الحدود الايراني بالحادث.
وصرح حجة الاسلام بهرامي بانه ان كان لدى المسؤولين الافغان وثيقة فليقدموها وسنقوم نحن بدراستها من دون أي تسامح لان لنا علاقات طيبة مع افغانستان بصفتها دولة شقيقة ومسلمة وان المهم لنا هو حياة الانسان سواء كان من رعايانا او رعايا دول أخرى.
انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
1 + 16 =