الحظر يؤثر على تقديم الخدمات للاجئين

طهران/ 24 حزيران/ يونيو/ ارنا - قال ممثل مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إن العقوبات تؤثر على جميع الأمور، بما في ذلك اللاجئين وتقديم الخدمات لهم.

في مؤتمر صحفي مشترك عقده اليوم الاربعاء مع المدير العام في وزارة الداخلية الايرانية لشؤون الرعايا الاجانب مهدي محمودي، وردا على سؤال لمراسل ارنا بشأن نوع ومقدار الخدمات التي تقدمها مفوضية اللاجئين، اجاب "ايفو فريس" : بأن مهمتنا الرئيسية تتمثل بشكل أساسي في دعم الدول التي تقدم خدمات أفضل للاجئين.

واضاف ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إن التعليم والصحة، وخاصة في موضوع كوفيد 19 وتوفير القضايا الصحية، هي من أهم مهام هذه المنظمة الإنسانية الدولية، وقال: نحن نفكر أيضا في إعادة توطين اللاجئين في دول ثالثة، لكن بات الأمر صعبا بسبب الحظر و الآثار المباشرة وغير المباشرة لفيروس كورونا، ويجب على الدول الأعضاء في المفوضية السامية العمل بجد أكبر في هذه المجالات.

وردا على سؤال آخر من مراسل ارنا بشأن تأثير العقوبات على كيفية تقديم الخدمات للاجئين وكيف تساعد المفوضية السامية قال: أن مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، منظمة إنسانية ولا مكانة لمسألة العقوبات في مجال عملنا، لكن الحظر يؤثر على كل شيء، بما في ذلك الأسعار، كما نرى ارتفاع الاسعار في المحلات التجارية، كما ارتفعت تكلفة التعليم، وكل ذلك يؤثر على المواطنين.

واشار فريسن الى أن 97 في المئة من اللاجئين يعيشون في المدن، وتأثير العقوبات عليهم واضح جدا.

وتحدث مسؤول الأمم المتحدة أيضا عن تأثير مرض كوفيد 19 وأن هذا الفيروس كان له تأثير أساسي على اللاجئين، وخاصة المواطنين الأفغان، موضحا ان بعض هؤلاء اللاجئين الذين فقدوا وظائفهم بحاجة إلى المساعدة لكسب لقمة العيش.

وتابع: أن جهودنا تتركز على تقديم التوضيحات للأمم المتحدة حول ما يحدث والمشكلات التي تواجه المواطنين حتى نتمكن من الحصول على مساعدات إنسانية.

واعرب عن أمله في تحقيق الاستقرار في أفغانستان، وقال: إننا نتطلع إلى أن نكون قادرين على مساعدة إيران ازاء جهودها الدولية.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
7 + 8 =