٢٤‏/٠٦‏/٢٠٢٠ ٢:٠٢ م
رقم الصحفي: 2465
رمز الخبر: 83832590
٠ Persons

سمات

فلسطين تشهد موجة جديدة من تفشي فايروس كورونا

رام الله- ٢٤ حزيران/ يونيو/ ارنا-تشهد الأراضي الفلسطينية موجة غير مسبوقة من تفشي فايروس كورونا بعد اعادة العديد من القطاعات للعمل وعودة الحياة الى طبيعتها.

وارتفعت الحصيلة الاجمالية لفايروس كورونا في الأراضي الفلسطينية إلى 1517 بعد تسجيل 142 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" المستجد اليوم الأربعاء.
وأوضحت ويزرة الصحة مي الكيلة أن 112 إصابة سجلت في محافظة الخليل، و13 في كفر عقب بمحافظة القدس، و11 في بيت لحم، وثلاث إصابات في سلفيت، و3 في نابلس.

وبينت الوزيرة ان مجمل الحالات النشطة 896 إصابة بينما بلغت حالات التعافي 616، إضافة الى خمسة وفيات في الأراضي الفلسطينية منذ اكتشاف الفايروس.

بدوره، قال المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية كمال الشخرة إن الطواقم الطبية في فلسطين لم تفقد السيطرة على تفشي فيروس "كورونا" حتى اللحظة، رغم أعداد الإصابات الكبيرة التي تسجل يوميا خاصة في محافظة الخليل.


وأضاف إن الطواقم الطبية تعمل على مدار الساعة ولديها دراية بطريقة التعامل مع المرضى، مستفيدين من تجربة الموجة الأولى التي خرجت بها فلسطين منتصرة وبشهادة الجميع.


ودعا الشخرة المواطنين العائدين من الخارج إلى الالتزام بالحجر البيتي، وعدم مخالطة ذويهم حتى انقضاء فترة الحجر الصحي البلغة 14 يوما، مشيرا إلى أن أي شخص قادم من الخارج يعتبر مصابا حتى انتهاء الفترة المذكورة.

وتابع: "كنا نريد أن يتم حجر جميع القادمين من الخارج في مراكز معينة لمدة خمسة أيام، ولكن بسبب زيادة عدد العائدين وعدم وجود مراكز كافية، تقرر حجر كل شخص في منزله على أن يتم أخذ عينة منه بعد 5 أيام من عودته".

وأكد أن لجنة الطوارئ بتعليمات من وزيرة الصحة مي الكيلة قررت حجر المصابين الذين لا يعانون من أي أعرض في منازلهم خاصة الشباب.

وأردف: لم تختلف موجة الفيروس هذه عن الأولى، مضيفا ان الاختلاف الوحيد هو أن أغلب المرضى الجدد لم يراجعوا المراكز الصحية حتى ظهرت عليهم أعراض صحية، ما سبب الكثير من المشاكل.


وأكد: "نحن نوصي بأن يتم إغلاق بعض المناطق إذا رأينا ضرورة لذلك، حي كامل أو قرية، وهذا ما لا نتمنى حدوثه".

من جهتها، قررت الحكومة الفلسطينية  وقف الاحتفالات بالأفراح في جميع المحافظات بسبب التسارع الكبير في انتشار وباء كورونا.

وقال الناطق باسم الحكومة ابراهيم ملحم، في بيان: "في ضوء الارتفاع المضطرد في أرقام الإصابات خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، وتجنبا لاتساع رقعة تفشي الوباء، فإن الحكومة إذ تتفهم مشاعركم، واستعداداتكم المسبقة لإقامة الأفراح، فإنها تأسف لاضطرارها وقف الاحتفالات بالأفراح في جميع المحافظات، وذلك حرصا منها على سلامتكم وسلامة مجتمعكم من أي سوء، آملين تفهمكم لهذا القرار الذي يهدف لحمايتكم من الوباء، وتقليص مساحة انتشاره".

كما قرر محافظ بيت لحم كامل حميد إغلاق مخيم العزة، ونشر الحواجز الأمنية التي تضمن تطبيق ذلك، جراء ظهور عدد كبير من الإصابات بفيروس "كورونا".

وقال حميد إن الإغلاق يشمل المساجد والمؤسسات، إضافة لمنع الدخول للمخيم أو الخروج منه، ويستثنى من ذلك المخابز ومحلات الخضروات والفواكه والبقالة والخدمات الصحية.

انتهى**387** 1453

تعليقك

You are replying to: .
3 + 2 =