تعزيز مكانة إيران في قطاع الطاقة من خلال تنفيذ ثلاثة مشاريع نفطية

طهران/ 25 حزيران/ يونيو/ ارنا – يفتتج رئيس الجمهورية حسن روحاني اليوم الخميس وعبر مؤتمر الفيديو، ثلاثة مشاريع نفطية مهمة، بما في ذلك بدء انشاء خط أنابيب غوره- جاسك، ومياندوآب للبتروكيماويات وخط إنتاج " الهيكسان العادي"، والتي من شأنها، بالإضافة إلى تلبية الاحتياجات المحلية للبلاد، تعزيز مكانة إيران الدولية من الطاقة.

يعد خط أنابيب النفط الخام غوره – جاسك واحدا من أكثر المشاريع الاستراتيجية في البلاد، إن أهمية هذا المشروع كبيرة للغاية لدرجة أن قائد الثورة أكد مرارا على تنفيذه في أقرب وقت ممكن لوصول إيران إلى بحر عمان لتصدير النفط.

وفي إشارة إلى خط الأنابيب، قال الرئيس روحاني يوم أول أمس الثلاثاء، إن إيران ستصدر النفط بعيدا عن مضيق هرمز.

الغرض من هذا المشروع الاستراتيجي هو نقل النفط الخام من غوره إلى ميناء جاسك ومنصة تصدير النفط على سواحل مكران، لتحقيق  قدرة تصدير مليون برميل من النفط الخام يوميا، وتخزينه وتصديره من خلال محطة جاسك الجديدة، ولضمان استمرارية صادرات النفط الخام، وتنويع محطات التصدير وتحقيق التنمية المستدامة وخلق فرص العمل على سواحل مكران.

ومن أهم المشاريع في مشروع نقل النفط من محطة غوره إلى محطة جاسك الجديدة، يمكن الاشارة الى توفير وبناء ألف كيلومتر من خط الأنابيب بقطر 42 بوصة تلائم النفط الخام الحامض، وبناء 5 محطات ضخ وثلاث محطات على طول خط الأنابيب وتزويدها بالكهرباء، وبناء محطات استقبال، وانشاء محطات وبناء صهاريج تخزين بسعة 10 مليون برميل في منطقة جاسك، وبناء مرافق بحرية، بما في ذلك ثلاث سفن عائمة، ومرافق جانبية على شواطئ مكران.

في هذه المشاريع الوطنية والاستراتيجية، فان جميع المقاولين والمصنعين، من الايرانيين وتم توفير أكثر من 95 ٪ من الخدمات والسلع المطلوبة من داخل البلاد.

توفير المواد الأولوية لمصانع البتروكيماويات من منتجات التكرير

مشروع إنتاج الهيكسان العادي، والذي يفتتح اليوم رسميا برعاية رئيس الجمهورية عبر مؤتمر الفيديو، يسهم بشدة في منع تدفق العملة الصعبة وواردات هذا المنتج.

بدأ هذا المشروع في أواخر تشرين الثاني/ نوفمبر 2018 وبدأ تشغيل الجزء الأول منه (الأنابيب ، وما إلى ذلك) في شباط / فبراير 2019.

الغرض الرئيسي من هذا المشروع هو إنتاج مادة الهيكسان العادي (المواد التي تحتاجها صناعة البتروكيماويات)، مما سيمنع تدفق كمية كبيرة من العملة الصعبة الى الخارج لاستيراد هذا المنتج.

زيادة 140 ألف طن في إنتاج البتروكيماويات

مشروع آخر سيتم إطلاقه اليوم هو بتروكيماويات مياندوآب بحجم استثمار قدره 120 مليون دولار كواحد من مشاريع النهضة الثانية في صناعة البتروكيماويات.

يبلغ حجم الاستثمار في مجمع مياندوآب للبتروكيماويات 40 مليون يورو و 8 آلاف مليار ريال (ما يعادل 120 مليون دولار) ويعمل المجمع حاليا بالسعة المطلوبة ويزداد تدريجيا بزيادة المواد الخام من خلال خط أنابيب الإيثيلين الغربي، مما يزيد من إنتاج هذا المجمع.

ومع إطلاق محطة تعزيز الضغط، سيزداد حجم الإيثيلين المستلم، ووفقا للبنية التحتية الحالية، سيتم الوصول إلى السعة الإجمالية للإنتاج المتوقع البالغ 140  الف طن.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
3 + 0 =