٢٦‏/٠٦‏/٢٠٢٠ ٢:٥٨ ص
رقم الصحفي: 2461
رمز الخبر: 83834340
٠ Persons

سمات

نوبخت: العدو عبأ كل طاقاته لمنعنا من بيع النفط

اصفهان / 26 حزيران / يونيو /ارنا- اكد مساعد رئيس الجمهورية رئيس منظمة التخطيط والميزانية الايرانية محمد باقر نوبخت بان العدو عبأ كل طاقاته لمنع ايران من بيع النفط.

وفي تصريحه الخميس خلال اجتماع مجلس التخطيط والتنمية في محافظة اصفهان وسط ايران قال نوبخت، ان العدو عبأ كل طاقاته لمنعنا من بيع النفط وفيما لو بعنا النفط ان يحول دون امكانية وصول عوائده الى البلاد، ومن جانب اخر يستغل كل صدمة لزعزعة استقرار السوق ويسعى لشل قدراتنا لذا فان ابداع الحكومة يتمثل هنا في مثل هذه الظروف بمنع العدو من تحقيق مآربه.

واضاف، ان ميزانية البلاد تم تنظيمها على اساس بيع مليون برميل من النفط يوميا بسعر 50 دولارا للبرميل الواحد في حين ان الواقع من حيث حجم البيع وسعر البرميل اقل مما اخذته الميزانية بنظر الاعتبار لانه فضلا عن الحظر فقد ادى تفشي فيروس كورونا الى الركود وخفض الطلب على الطاقة والنفط في انحاء العالم كله.

واشار نوبخت الى ان ميناء جابهار في محافظة سيستان وبلوجستان جنوب شرق ايران هو الميناء الوحيد للبلاد على المحيط (الهندي) والمستثنى من الحظر وليس هنالك خط سككي يربطه بمدينة زاهدان، موضحا بان اولوية الحكومة هي ربط الميناء بشبكة سكك الحديد العامة في البلاد حتى نهاية العام الايراني الجاري (ينتهي في 20 اذار/مارس 2021).

ونوه في جانب اخر من حديثه الى تحليق 3 طائرات مقاتلة من طراز "كوثر" في اصفهان وقال، ان هذا الامر اثبت بان العدو لم يتمكن من بلوغ اهدافه التي عبأ لها كل طاقاته لشل قدرات الجهورية الاسلامية والشعب الايراني.

وصرح بان العدو الذي كان يسعى يوما وراء "صيف ساخن" في ايران قد اصبح اليوم يعيش اسوأ اوضاعه وان كان يوما يتحدث بكلمات جميلة وجذابة عن مثيري الشغب في سائر الدول هو اليوم يتعامل باعنف صورة ممكنة مع احتجاجات شعبه.

واعلن مساعد رئيس الجمهورية على صعيد اخر بان الحكومة تتابع برنامجا لتطبيق العدالة ومتابعة شؤون الشرائح الضعيفة والمؤكد عليها من قبل الامام الراحل (رض) وسماحة قائد الثورة، لافتا في هذا الصدد الى مشروع لبناء 4 الاف وحدة سكنية لذوي الدخول الضعيفة في اصفهان ؛ 3 الاف منها في القرى والف في المدن، منوها الى مشاريع مماثلة انجزت او هي قيد الانجاز في محافظات اخرى من ضمنها خراسان الجنوبية شرق البلاد.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
2 + 4 =