ظريف: إيران لم تنتهك مبادئها الإنسانية لمواجهة الوحشية

طهران/27 حزيران/يونيو/إرنا- صرح وزير الخارجية محمد جواد ظريف، ان الجمهورية الإسلامية لم تنتهك مبادئها الإنسانية لمواجهة الوحشية وقد سُجلت هذه المفخرة لها في ذاكرة التاريخ، مضيفا أن مأساة سردشت عرضت مشهدي الإنسانية والوحشية في آن واحد.

وفي إجتماع عبر الفيديو انعقد اليوم السبت برعاية مؤسسة الشهيد لتكريم ضحايا حقوق الإنسان الأميركية، أضاف ظريف، ان مأساة سردشت، عرضت القيم الإنسانية وصلابة المضحين المتفانين الذين لم يخرجوا أبدا من دائرة الإنسانية وقاوموا وصمدوا وتحملوا المعاناة من آلام القصف الكيميائي ولم ينتقموا أبدا وقد سجلوا هذه المفخرة للجمهورية الإسلامية الإيرانية في ذاكرة التاريخ الخالدة.
وتابع ظريف، ان التحقيقات المكررة للأمم المتحدة أكدت مرارا بأن الجانب الذي استخدم السلاح الكيمياوي هو نظام صدام البائد وان الجمهورية الإسلامية لم تستخدم الأسلحة الكيميائية حتى من أجل الردع.
واستمر بالقول: ان هذه التقارير تم نشرها واحدة تلو الأخرى، لكن الأمم المتحدة التي كلفت مجلس الأمن بالقيام بهذه المسؤولية لم تتخذ أي إجراء في هذا الصدد. ولم يدين مجلس الأمن أبداً القصف الوحشي للمناطق المدنية والفظائع والأعمال غير القانونية الأخرى التي قام بها نظام صدام المقبور بما في ذلك تدمير المدن.
واكد ظريف ان في الظروف الراهنة التي تفشى فيها فيروس كورونا في العالم، باتت الادارة الاميركية اليوم تحول من خلال حظرها اللاانساني دون وصول الأدوية اللازمة لضحايا الاسلحة الكيمياوية والأدوية اللازمة لباقي المضحين ومعاقي الحرب، فضلا عن الأدوية اللازمة للمصابين بالأمراض الأخرى.
وذكر أن الادارة الاميركية لم تعترف بحقوق الإنسان عند استخدام الأسلحة الكيميائية، كما أنها لم تعترف بحقوق الإنسان عند فرض الحظر، فضلا عن أنها لم تحترم حقوق الإنسان في إرهابها الاقتصادي.
انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
1 + 2 =