الضغوط الأميركية القصوى هي سبب تفاقم التوترات النووية الإيرانية

بکین/27 حزيران/يونيو/إرنا- أكد الخبير والمحلل والأستاذ في جامعة بكين، البروفيسور "شي غوانغ"، دعم الصين للإتفاق النووي الإيراني، مضيفا أن السبب الرئيس للتوترات حول القضية النووية الإيرانية يكمن في الإنسحاب أحادي الجانب للولايات المتحدة من هذا الإتفاق وممارسة واشنطن سياسة الضغوط القصوى ضد إيران.

وفي حوار مع مراسل وكالة إرنا، أضاف البروفيسور "شي غوانغ"، ان الصين دعمت الإتفاق النووي الإيراني الشامل بصورة "نزيهة" على الدوام، مشيرا الى معارضة مندوب الصين لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية تمرير القرار الأخير للترويكا الأوروبية ضد إيران، مما يعكس موقف الحكومة الصينية تجاه تسوية القضايا العالقة فيما يخص الإتفاق النووي الإيراني بصورة سلمية ومن خلال استخدام القنوات الدبلوماسية بدلا عن اللجوء الى إفتعال الأزمات وتصعيد التوتر.
ورأى هذا الخبير والمحلل السياسي، أن تنفيذ الإتفاق النووي ومساره الطبيعي تأثر بشدة منذ انسحاب الولايات المتحدة أحادي الجانب منه، لدرجة أن الولايات المتحدة استأنفت تدريجيا العديد من أنواع الحظر ضد إيران، مضيفا ان إستشهاد الفريق الشهيد قاسم سليماني كان أيضا أحد الأحداث المهمة التي أثرت على الإتفاق النووي.
انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
4 + 7 =