موقف الأمم المتحدة بشان اليمن يؤدي الى اطالة امد الحرب

طهران/28 حزيران - يونيو- ارنا-قال السفير اليمني في إيران إبراهيم الديلمي إن الخطأ كان من البداية عندما دخلت الأمم المتحدة كطرف في العدوان وليس كوسيط للحل ويكون موقف غريفيث يتماهى مع الموقف البريطاني وهذا الموقف يؤدي لإطالة أمد الحرب.

وأوضح الديلمي في حديث للمسيرة أن إدارة الأمم المتحدة للملف التفاوضي والسياسي والإنساني في اليمن إدارة فاشلة، لافتا إلى أن المنظمات الإقليمية منحازة إلى قوى العدوان ولم تعد صالحة لأن تكون وسيطًا لأي مفاوضات.

وأضاف أن الجميع يعرف أن القرار اليمني هو في صنعاء، وعلى قوى العدوان أن تدرك أن الشعب اليمني كله في معركة الدفاع عن سيادة اليمن.

ولفت إلى أن الجمهورية الإسلامية في إيران كان لديها عدة طروحات حول وقف إطلاق النار وترك اليمنيين للتفاوض فيما بينهم دون تدخل خارجي.

واكد إن الأمم المتحدة تتحدث عن مسار سياسي شامل ثم تعود للحديث عن تجزئة الحلول وهذا غير مقبول، مؤكدا أن تجزئة الحلول سبب رئيسي لإطالة أمد العدوان كما حدث في اتفاق السويد.

وأوضح السفير الديلمي أن الأمم المتحدة هي أحد أهم أسباب استمرار العدوان، وأداء مبعوثها إلى اليمن مشبوه وهي لا تصلح لحل أي مشكلة في العالم وخاصة في اليمن.

وأضاف أن الجميع يعرف أن القرار اليمني هو في صنعاء، وعلى قوى العدوان أن تدرك أن الشعب اليمني كله في معركة الدفاع عن سيادة اليمن.

انتهى** 1453**

تعليقك

You are replying to: .
5 + 5 =