القاضي اللبناني الذي حكم بمنع السفيرة الامريكية من اي استصراح يدافع عن قراره بقوة

طهران / 28 حزيران / يونيو / ارنا- دافع القاضي اللبناني "محمد مازح" الذي اصدر حكما يقضي بمنع اي استصراح للسفيرة الامريكية في بيروت من جانب وسائل الاعلام اللبنانية، دافع عن قراره بقوة؛ مؤكدا انه جاء لمنع اي فتنة قد تحصل.

واضاف مازح في تصريح للميادين، إن "أي سفير قد يسيء للسلم الأهلي سأمنع استصراحه من قبل وسائل الاعلام اللبنانية".

وتابع : أنا لا يحق لي منع السفيرة من الكلام ..(لكن) من باب منع أي فتنة قد تحصل أصدرت قرار منع استصراح السفيرة من قبل وسائل الاعلام اللبنانية.

واوضح : ان قراري قضائي وقانوني بامتياز وأي شخص لا يعجبه أي قرار قضائي فليعترض عليه قانوناً؛ مؤكداً أنه لا يمارس إلا قناعاته، "ولا يمكن لأي أحد اجباري على القيام بما هو عكس هذه القناعات".

وحول مثوله أمام هيئة التفتيش القضائي في لبنان، اكد مازح أنه "لم يتبلغ أي أمر" بهذا الشأن.

في سياق متصل، قالت المحامية اللبنانية "بشرى الخليل" : ان القاضي مازح لم يسبق له أن تلقى أي توجيه من أي جهة سياسية؛ مضيفةً في حديث للميادين ايضا، أن "موقف السفيرة الأميركية في بيروت هو موقف ميليشياوي بامتياز".

واضافت المحامية اللبنانية الى أن "مجموعة من المحامين سترفع دعوى ضد السفيرة الاميركية بسبب خرقها للقوانين".

وأشارت الخليل إلى أن "كل الأحداث بدأت في لبنان بعد زيارة بومبيو الأخيرة وذلك بسبب الخلاف على ترسيم الحدود".؛ مؤكدة أن استدعاء السفيرة الأميركية من قبل الخارجية كان يجب أن يتم قبل القرار القضائي وذلك بسبب تصريحاتها.

يذكر ان وزارة الخارجية اللبنانية استدعت السفيرة الأميركية في لبنان "دوروثي شيا"، اليوم الاحد، لتسليمها مذكرة احتجاج على تدخلّها في الشؤون الداخلية اللبنانية.

الى ذلك اكدت مصادر مقرّبة من الرئاسة اللبنانية أن "الحكومة ستبلغ السفيرة الأميركية، بأن تصريحاتها الأخيرة مخالفة للأعراف الدبلوماسية وتحديداً لمعاهدة فيينا للعام 1961 في ميثاق الأمم المتحدة".؛ حسب موقع الميادين الاخباري.

ويوم أمس أصدر قاضي الأمور المستعجلة في صور جنوب لبنان، "محمد مازح"، قراراً يمنع بموجبه السفيرة الأميركية من إدلاء التصاريح الإعلامية ومنع أي وسيلة إعلامية لبنانية من أخذ تصريح لها في هذا الإطار.

وكانت السفيرة الامريكية في لبنان دورثي شيا اكدت في مقابلة أجرتها قناة الحدث السعودية الجمعة معها "إن الولايات المتحدة تشعر بقلق كبير حيال دور حزب الله المصنف منظمة إرهابية".

وادعت "شيا" أن "الحزب حال دون إجراء بعض الإصلاحات التي يحتاج إليها الاقتصاد اللبناني إلى حد بعيد"، وأن "مليارات الدولارات ذهبت إلى دويلة حزب الله، بدل الخزينة الحكومية"؛ على حد تعبيرها.

هذه التصريحات التدخلية من جانب السفيرة الامريكية، وصفت على لسان مراقبين بانها إعلان حرب ضد لبنان وتحريض على الفتنة الأهلية في هذا البلد.

انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
1 + 9 =