صفار هرندي: النظام الاميركي يمارس التمييز العنصري ويتشدق بالديمقراطية وحقوق الانسان

سمنان / 28 حزيران / يونيو /ارنا- صرح عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام في الجمهورية الاسلامية الايرانية محمد حسين صفار هرندي إن النظام الاميركي يمارس التمييز العنصري ويتشدق بالديمقراطية والدفاع عن حقوق الانسان.

وفي كلمته اليوم الاحد في مدينة سمنان /شمال شرق ايران/ لمناسبة اسبوع "حقوق الانسان الاميركية" اشار صفار هرندي الى الاحتجاجات الشعبية المناهضة للتمييز العنصري التي جرت اخيرا في اميركا وقيام المحتجين بسحق العلم الاميركي باقدامهم وحرقه وقال، انه في اميركا يتم تدريب الشرطة على قتل السود خنقا بالركبة ومن ثم تتشدق بالديمقراطية.

واضاف، ان اميركا تتشدق بحقوق الانسان لكنها تلتزم الصمت حينما يقوم الكيان الصهيوني بقتل الفلسطينيين المطالبين باستعادة ارضهم.

واعتبر ان من الخطأ التصور بأن طريق حل مشاكل البلاد يتم عبر التفاوض مع اميركا، موضحاً: إن قائد الثورة نوه عدّة مرات الى ان تكلفة المساومة أكبر بكثير من تكلفة المقاومة.

ولفت الى الارقام العالية للوفيات في اوساط المسنين ومن ذوي الاصول الافريقية في اميركا بسبب فيروس كورونا مما يكشف عن طبيعة نظام الحكم فيها ونظرتها التمييزية في الوقت الذي تدعي انها تمارس الديمقراطية وتدافع عن حقوق الانسان.

واشار الى زمرة "خلق" الارهابية التي كانت عميلة لنظام صدام وهي الان عميلة لاميركا وقال، ان اميركا التي تحتضن القتلة والارهابيين تقول بان قاسم سليماني قاتل وهو الذي دحر الدواعش المجرمين.

واضاف، ان قوات الحشد الشعبي قُصِفت من قبل الاميركيين 17 مرة حين اعتقالها عناصر من داعش ورغم انه تم رفع تقارير الى منظمة الامم بذلك الا انها لم تبد اي ردة فعل تجاه ذلك.

وصرح بان اميركا هي الان عاجزة ومتورطة في مشاكلها فيما يفكر البعض بالتفاوض معها لحل المشاكل.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
8 + 0 =