أبو شريف: خطة ضم الضفة الغربية مؤامرة لاختطاف فلسطين

طهران/ 29 حزيران/ يونيو/ ارنا - وصف ممثل مكتب الجهاد الإسلامي في إيران، خطة ضم الضفة الغربية بانها مؤامرة لاختطاف فلسطين، وقال: يجب على المسلمين والفلسطينيين التخلص من وهم السلام الزائف ووضع خطة تاريخية لمواجهة هذه المؤامرة الجديدة.

ووصف ناصر أبو شريف، في مقابلة مع وكالة الجمهورية الإسلامية للانباء (ارنا)، اليوم الاثنين، فلسطين بأنها من القضايا المحورية في العالم، وقال: أن القضية الفلسطينية ليست قضية قومية أو عرقية، وأنها ليست حربا بين العرب وإسرائيل، أو بين اليهود والمسلمين، أو بين العرب وأبناء عمومتهم، بني اسرائيل، بل هي حرب ضد الحضارة الإسلامية المستهدفة من قبل التيارات الغربية التي تريد ألا تكون هذه الحضارة والإسلام في المنطقة.

وقال أبو شريف إن هدف الغرب الوحيد في المنطقة هو ضمان أمن إسرائيل، وأن الغرب لايبالي فيما إذا كان الفلسطينيون موجودين أو غير موجودين، وكما قالت وزيرة الخارجية الأمريكية، فإن إسرائيل هي الأولوية بالنسبة لهم.

واضاف عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي رداً على خطة ضم الضفة الغربية: نعتقد أن هذه الخطة ليست مجرد الحاق اراضي بل هي مؤامرة أوسع من ذلك، إنها مسألة تدمير، تدمير القضية الفلسطينية برمتها.

وقال : بالطبع ، هذه ليست قضية جديدة، منذ تأسيس الصهيونية، تم السعي وراءها منذ مئات السنين الماضية، وهم يريدون نهب الأرض والانسان على حد سواء لإدخال الأراضي العربية - الإسلامية لفلسطين في خطتهم، لتشكيل إسرائيل الكبرى، وأن مواجهة هذه الخطة أمر مهم للغاية.

وردا على سؤال حول كيفية التعامل مع تصرفات الكيان الصهيوني، قال أبو شريف: الطريقة الوحيدة هي أن يتحرر جميع المسلمين والفلسطينيين من وهم السلام الزائف، وأن يكون لدى الدول الإسلامية خطة تاريخية للتعامل مع هذه المؤامرة الجديدة، للعمل واستخدام كل قوة وقدرة الأمة الإسلامية.

وأشار إلى أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية اتخذت مواقف مشرفة لمواجهة هذه الخطة، وقال: تعتقد الجمهورية الإسلامية والشعب الفلسطيني أن هذه الخطة الصهيونية يجب مواجهتها، وأن إيران هي الدولة الإسلامية الوحيدة التي تدرك بالكامل حقوق الفلسطينيين وتحرير كامل الأراضي المحتلة.

ووصف ممثل مكتب الجهاد الإسلامي في إيران، الكيان الصهيوني بأنه جزء من خطة الغرب لقمع المسلمين وإحداث انقسامات بينهم وحصار إيران، وقال: نأمل أن تؤدي جميع الأنشطة إلى تحرير فلسطين، وأن تلعب بقية الدول الاسلامية دورا محوريا كايران لمواجهة خطة ضم الضفة الغربية .

وطالب بدور أكثر نشاطاً للجنة دعم الثورة الإسلامية للشعب الفلسطيني، مضيفا: يمكن لهذه اللجنة أن تلعب دوراً هاماً في تنسيق المنظمات المؤيدة للفلسطينيين في الجمهورية الإسلامية والمنظمات غير الحكومية.

واقترح أبو شريف أن تعقد لجنة دعم الثورة الإسلامية للشعب الفلسطيني ندوات مع المؤسسات والمنظمات النشطة لخلق مزيد من الانسجام بينها وبين المؤسسات الفلسطينية النشطة الأخرى ومتابعة الخطط والأنشطة المستقبلية ضمن استراتيجية واحدة لمساعدة القضية الفلسطينية.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
8 + 9 =