٢٩‏/٠٦‏/٢٠٢٠ ١١:١٥ ص
رقم الصحفي: 2458
رمز الخبر: 83837847
٠ Persons

سمات

النباتات الطبية ثروة من منظور عالمي

كرمان/29 حزيران/ يونيو/ ارنا - أدى استخدام الطاقات المتاحة في مجال النباتات الطبية في السنوات الأخيرة إلى زيادة الصادرات في هذا القطاع، ويعتقد النشطاء الاقتصاديون أنه من خلال الاستثمار في هذا المجال، يمكننا التجارة بقوة أكبر في الأسواق العالمية.

يتفرد الإيرانيون بامتلاك سبعة نباتات طبية، وبلغت التجارة في النباتات الطبية أكثر من 550 مليون دولار، وهم يعملون بجد لإزالة النفط من سلة صادراتهم واستثمار مواردهم الأخرى.

من الواضح أن بعض الدول قلقة من تطور صادراتنا غير النفطية، فقد فرضوا الحظر حتى نبيع نفطنا بثمن بخس، مما يعني أننا نعيش في وقت يتعين علينا فيه جعل محفظتنا التصديرية غير النفطية أثقل لتعزيز اقتصادنا، لدينا موارد استثنائية بقيت بعيدة عن أنظار المستثمرين، يعتقد الاقتصاديون أن التربة القيمة والمناخ الفريد لبلدنا، تمكننا بسهولة من تخطي الضغوط الاقتصادية.

ومن المعروف إن إيران تتصدر دول العالم في صادرات الزعفران، والورد المحمدي، والكمون وغيرها من الاعشاب الطبية المهمة.

ووفقا للخبراء، فإن إيران، يتنوع فيها 11 مناخا من أصل 13 مناخا في العالم، هي واحدة من أفضل المصادر لنمو وتكاثر النباتات الطبية، ولكن واحد بالمائة فقط من إجمالي التجارة العالمية في النباتات الطبية يتعلق بإيران، من ناحية أخرى، يتم تصدير العديد من النباتات الطبية بشكل مواد خام وتكنولوجيا المعالجة الخاصة بها محدودة في البلاد.

ووفقا لمكتب شؤون المراتع في مؤسسة الغابات، أن إيران تستثمر حاليا 170 نوعا فقط من الأدوية العشبية من اصل الفين و500 نوع منها، وفي بقية هذه الأنواع فلا تزال قيد التطوير، مضيفا ان 53 شركة نشطة في إنتاج وتصدير النباتات الطبية موجودة في البلاد.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
7 + 11 =