ظريف سيلقي كلمة مباشرة عبر الفيديو في اجتماع مجلس الأمن

طهران/ 29 حزيران/ يونيو/ ارنا - أعلن المتحدث باسم الخارجية الايرانية، أن امريكا تحاول تفعيل آلية الزناد، مشيرا الى ان وزير الخارجية محمد جواد ظريف سيلقي غداً كلمة في مؤتمر بالفيديو لمجلس الأمن حول القرار 2231.

واضاف عباس موسوي في لقائه الصحفي الاسبوعي اليوم الاثنين ، أن ظريف تحدث عبر الفيديو خلال الايام الماضية مع وزيري خارجية سلطنة عمان والصين، وربما يتحدث اليوم مع نظيره القطري، فيما يلقي غدا كلمة عبر الفيديو في جلسة مجلس الأمن الدولي التي تعقد لمناقشة تقرير الأمانة العامة للأمم المتحدة بشان القرار 2231 .

وحول تهديد امريكا بتفعيل آلية الزناد ضد إيران ، قال موسوي ان الامريكيين لاحق لهم في ذلك ولا قدرة على تنفيذه، إنهم نقضوا عهودهم وقاموا باجراءات تخريبية ضد الاتفاق النووي وهذا ما يتناقض مع القرار الدولي 2231 ، وبالتالي فانهم ليسوا في موقع يؤهلهم للقضاء على الاتفاق النووي ونتائجه.

واوضح موسوي أن الاتصالات التي اجرتها طهران مع اعضاء مجلس الأمن الدولي اثبتت رفضهم للرؤية الأمريكية ومن هنا فان المتوقع هو فشل امريكا في هذا المجال ، وبالتالي على الامريكيين ان لايعيدو ا التجربة التي يعرفون نتائجها.

وتطرق المتحدث باسم الخارجية الايرانية الى انتهاكات حقوق الانسان من قبل الادارات الامريكية خلال العقود الماضية وقال، أن هذه الانتهاكات لاتقتصر على فترة معينة بل هي متواصلة ، مشيرا الى بعض هذه الانتهاكات التي نُفذت بدعم وتدخل امريكي في إيران مثل محاولة اغتيال قائد الثورة عندما كان رئيسا للجمهورية وحادث تفجير مقر الحزب الجمهوري الاسلامي ، وجريمة قصف مدينة سردشت بالأسلحة الكيماوية واسقاط طائرة الركاب الايرانية وغير ذلك.

وحول الانتخابات الرئاسية الأمريكية واعلان ولاية كنتاكي الحكم الذاتي، أكد موسوي ان ايران لاتتدخل في شؤون الدول الاخرى ، والانتخابات الأمريكية لاتهمنا بقدر ما يهمنا سلوك الساسة الامريكيين تجاه ايران.

واشار موسوي الى ان الدولة التي تزعم انها داعية حقوق الانسان ، وتصدر سنويا تقريرا عن تقييم حقوق الانسان في الدول الاخرى، تدوس اليوم على مبادئ حقوق الانسان تحت اقدامها وتنتهك حقوق المواطنين ذوي البشرة السمراء.

إيران لاتجامل على حساب قدراتها الدفاعية

وحول مقترح الترويكا الأوروبية لتمديد الحظر التسليحي على إيران حتى عام 2023 ، قال موسوي أن إيران ترفض التوجهات الغربية وخاصة الأمريكية فيما يتعلق بقدراتها الدفاعية ، وقد اثبتت انها لاتجامل أحدا على هذا الموضوع سواء في ظل الحظر أو عدمه.

واضاف أن الاوروبيين مارسوا العبث وفقدوا البوصلة ، موضحا ان استمرار الحظر التسليحي على إيران يتعارض مع القرار 2231 ، كما ان له تبعات وتداعيات يجب ان يتحملها الأوروبيون والامريكيون ، وإيران لن تقبل ان تتعامل معها أوروبا وامريكا كأسياد.

وذكر موسوي أن إيران أعدت بعض الاجراءات لاتخاذها اذا تطلب الأمر في حال تمديد الحظر التسليحي ، لكنه أعرب عن اعتقاده أن الأمور لن تصل الى هذا الحد.

وفي جانب آخر من حديثه نصح موسوي الأوروبيين بأن السبيل الى انقاذ الاتفاق النووي هو عودة الجميع الى الاتفاق وتجنب اللف والدوران في التعاطي مع هذا الملف، مذكرا الاوروبيين بأنهم يعرفون امريكا جيدا، وانها تريد استخدامهم كادوات لتحقيق مآربها.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
2 + 3 =