روحاني: جلسة مجلس الأمن يوم أمس هزيمة جديدة لامريكا

طهران/ 1 تموز/ يوليو/ ارنا - أكد الرئيس حسن روحاني، ان الأمم المتحدة كانت أمس مسرحا لهزيمة سياسية لامريكا، وقال : ربما يزعم الامريكيون بانهم حققوا نتائج اقتصادية من خلال الضغط على الشعب الإيراني ، لكنهم من الناحية القانونية والسياسية والاخلاقية هزموا مرات عديدة وان جلسة الأمس كانت هزيمة جديدة لهم.

وفي كلمة له أمام جلسة مجلس الوزراء اليوم الاربعاء ، أوضح الرئيس روحاني أن الامريكيين واجهوا خلال الاسابيع الأخيرة فشلين سياسيين كبيرين ، الأول يتعلق بمشروع قرار جديد ضد إيران في مجلس الأمن والذي واجه حتى الآن رفضا من قبل الدول الفاعلة في المجلس ، ولم ينجح الامريكيون في تعبئة المجلس والرأي العام العالمي ضد إيران.

والفشل الكبير الآخر لأمريكا حدث أمس في مجلس الأمن حيث أكدت معظم الدول الاعضاء احترامها للاتفاق النووي ودعمها لبقائه واستمراره، في حين بذل الامريكيون خلال السنوات الثلاث والنصف الماضية محاولات كبيرة لتدمير الاتفاق النووي، انتهت باجتماع المجلس أمس لمناقشة القرار 2231 ، وما حصل هو أن 14 دولة عضوا في المجلس أعلنت تأييدها ودعمها للقرار، ولم تعارض سوى الولايات المتحدة.

وأكد روحاني من جديد أن إيران جاهزة في اي وقت للعودة الى التزاماتها في اطار الاتفاق النووي بشكل كامل، اذا اعلن الاعضاء الآخرون وهم الآن 1+4 العمل بتعهداتهم التي يلزمها الاتفاق .

وتابع قائلا : لقد انتظرنا عاما كاملا وعملنا بكل تعهداتنا في الاتفاق لكن الاخرين لم يفعلوا شيئا ، وفي العام الثاني اتخذنا خطوات على خمس مراحل لكن الاعضاء الاخرين لم يفعلوا شيئا في اطار الوفاء بتعهداتهم.

واعتبر روحاني، ان الضربات الامريكية للاتفاق النووي كانت حتى الآن اقتصادية وقد استوعبناها وواجهناها بخفض التزاماتنا في الاتفاق ، لكن اذا ارادت امريكا توجيه ضربة سياسية للاتفاق النووي فان ايران لن تسكت وستتخذ موقفها الحاسم.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
1 + 9 =