دبلوماسي ايراني: محاولات اميركا عرقلة تنفيذ القرار 2231 تهديد للسلام العالمي

اسلام اباد / 2 تموز / يوليو /ارنا- اعتبر السفير الايراني في باكستان محمد علي حسيني عدم تعاون اميركا ومحاولاتها الرامية لعرقلة تنفيذ قرار مجلس الامن الدولي 2231 المتعلق بالاتفاق النووي وضغوطها التي تمارسها على سائر اعضاء مجلس الامن كي لا تنفذ التزاماتها، اعتبرها بانها تشكل تهديدا للسلام العالمي، مؤكدا بانه على منظمة الامم المتحدة ان تحمّل اميركا مسؤولية ارهابها الاقتصادي ضد الشعب الايراني وان تدينها على ذلك.

وكتب حسيني في تغريدة له على موقع "تويتر" اليوم الخميس: ان نهج الولايات المتحدة تجاه برنامج العمل المشترك الشامل (الاتفاق النووي) احادي النزعة ويبعد مجلس الامن الدولي عن رسالته المبنية على السلام ويحيك الدسائس في طريق التعاون بين ايران والوكالة الدولية للطاقة الذرية.

واضاف: ان عراقيل اميركا الواضحة تجاه القرار 2231 تعد تهديدا للسلام الدولي مما يستوجب التصدي لذلك من قبل منظمة الامم المتحدة. الارهاب الاقتصادي الاميركي الحق خسائر اقتصادية وغير اقتصادية هائلة بالشعب الايراني الامر الذي يستدعي الادانة وتحميل المسؤولية.

وتابع السفير الايراني، رغم ان ايران تخضع لاعلى مستوى من عمليات التفتيش من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية فان بعض الدول الاوروبية مازالت تفسر نهج ايران مع الوكالة بانه غير مبني على التعاون في حين ان نهج هذه الدول فيما يتعلق بالتعاون هو في الكلام اكثر مما هو في العمل. هذه الازدواجية غير عادلة تماما.

واضاف حسيني، ان ايران مازالت ملتزمة بتعهداتها وان التقارير الـ 15 الصادرة عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية تؤكد كذلك هذا الامر. اننا نطلب من المجتمع العالمي خاصة الموقعين على الاتفاق النووي الالتزام مثل ايران بالقرار 2231 ونصوصه.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
1 + 10 =