وزارة التعاون الإيرانية تتعاون مع اليونيسيف في مجال الوقاية من كورونا وعلاجه

طهران/4 تموز/يوليو/إرنا- أطلقت وزارة التعاون والعمل والرخاء الإجتماعي مشروعا مشتركا مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) في مجال الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا وعلاج المصابين.

وانطلق مشروع التعاون المذكور خلال إجتماع تخصصي عبر الفيديو بحضور نائب الوزير "أحمد مديري" وممثلة اليونيسيف لدى طهران "منديب اوبرايان".

وأشار مديري إلى المشاريع المعتمدة من قبل الوزارة في 2020-2019، بما في ذلك دعم التصميم الفني وإنشاء نظام وطني متعدد الأبعاد لرصد الفقر بين الأطفال والكبار، واعتماد نظام لتحديد احتياجات الأطفال والاستجابة لها في الوقت المناسب، وتعزيز الحماية الإجتماعية لهم.

كما لفت الى بعض مشاريع وزارة التعاون والعمل والرخاء الإجتماعي قيد الإنجاز للعام الحالي 2020 بما في ذلك حماية الأطفال المتسربين من التعليم، وتعزيز الأمن الغذائي، وتقديم الدعم المالي للنساء الحوامل والمرضعات اللاتي يعانين من سوء التغذية في محافظة سيستان وبلوجستان (جنوب شرقي البلاد).

وأكد انه وفقا للدراسات، فان دول الشرق الأوسط هي الأكثر تضررا من انتشار كورونا بالعالم، حيث ستتضرر 50 في المائة من الوظائف والأعمال في هذه البلدان جراء ذلك، مضيفا أن بالنسبة لإيران، فبسبب الحظر المفروض والضغوط الأميركية طويلة الأمد، يتوقع أن تتخذ الوكالات الدولية التابعة للأمم المتحدة، وخاصة اليونيسيف، موقفا واضحا وأن تدافع عن حقوق المواطنين الإيرانيين.

وأعربت ممثلة اليونيسيف في إيران خلال هذا الاجتماع عن تقديرها لتعاون مختلف الأجهزة الحكومية الإيرانية، وخاصة وزارات التعاون والعمل والرخاء الاجتماعي، والصحة والعلاج والتعليم الطبي في توفير المستحضرات الدوائية والصحية، مؤكدة استعدادها التام لتقديم أي دعم في هذا المجال، خاصة تقديم الدعم الاجتماعي العام في الظروف الراهنة التي تفشى فيها فيروس كورونا.

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
8 + 8 =