الاعشاب الطبية مرشحة لتحتل مكانة مهمة في سلة صادرات ايران غيرالنفطية

طهران / 7 تموز/ يوليو/ ارنا – التنوع المناخی فی ایران جعلها من افضل المصادر لنمو وتكاثر النباتات الطبية حيث يتنوع فيها 11 مناخا من أصل 13 مناخا في العالم.و تتصدر ايران دول العام في صادرات الزعفران، والورد المحمدي، والكمون وغيرها من الاعشاب الطبية المهمة.

و یعمل الایرانیون بجد لإزالة النفط من سلة صادراتهم واستثمار مواردهم الأخرى کما يتفردون بامتلاك سبعة نباتات طبية، وبلغت التجارة فيها أكثر من 550 مليون دولار. ووفقا لمكتب شؤون المراتع في مؤسسة الغابات، أن إيران تستثمر حاليا 170 نوعا من الأدوية العشبية من اصل الفين و500 نوع منها.

و المناخ المتنوع الذي تتمتع به ايران وفر لها امكانية زراعة مختلف النباتات والاعشاب حيث تنمو الورود والاعشاب الطبية والعلاجية النادرة بكثرة في مختلف مناطق ايران مما جعلتها من اهم المصدرين للورود والأعشاب الطبية.

وزراعة الاعشاب الطبية التي تشتهر بها مختلف المدن الايرانية تسهم في خلق فرص العمل والحفاظ على المصادر الطبيعية ولها ايضا قيمة اقتصادية كبيرة.

وفي السياق شهدت زراعة الاعشاب الطبية  في مدينة تربت جام (شمال شرق ايران )  بمقدار 100% خلال العام الحالي مقارنة مع العام الماضي .
وقال مدير دائرة  الجهاد الزراعي في تربت جام " علي مميزي" انه تمت زراعة سبعة آلاف دونم من اراضي المدينة للاعشاب الطبية  خلال العام المائي الحالي بزيادة بمقدار 100% مقارنة مع العام الماضي .

واضاف مميزي ان من اهم الاعشاب الطبية التي تمت زراعتها فی المدينة هي الورد الجوري والكمون الاخضر ,وورد لسان الثور , و العناب , و الزعفران . وبين ان حجم انتاج مدينة تربت جام من الاعشاب الطبية يبلغ 75 طن سنويا ويتم تسويقها محليا الى جانب تصديرها الى بعض دول الجوار بما فيها افغانستان .

وتقع تربت جام شمال شرق ايران ومحاذية لكل من تركمنستان وافغانستان .

انتهى**م م**

تعليقك

You are replying to: .
1 + 3 =