السفير الإيراني في لاهاي ينتقد قرار منظمة حظر الأسلحة الكيماوية بخصوص سوريا

طهران/11 تموز/يوليو/إرنا- وصف السفير الإيراني لدى هولندا علي رضا كاظمي ابدي، القرار الجديد لمجموعة الدول الغربية ضد سوريا في منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، بأنه غير متوازن ومشوب بدوافع سياسية وغير مقبول، وأعلن أنه خطوة نحو تسييس المنظمة وإثارة الخلافات بين أعضائها.

واعتبر السفير الإيراني لدى هولندا تشكيل فريق التحقيق والتقصي التابع للمنظمة بأنه غير شرعي وانتقد القرار المنحاز والمجانب للحقيقة لهذا الفريق ضد سوريا والذي اتهم هذا البلد باستخدام السلاح الكيمياوي في مدينة اللطامنة.

وقال، إن القرار الجديد تجاهل عوامل عديدة بما في ذلك جهود سوريا واسعة النطاق للتعاون مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والتي اشار اليها مدير عام المنظمة في تقاريره ايضا.

وردا على انتقادات السفير الأمريكي لمواقف ايران قال هذا الدبلوماسي الايراني، إن استخدام الأسلحة الكيميائية من قبل نظام صدام ضد إيران والشعب الإيراني في الثمانينيات، أجبر الدول على إدراك الحاجة إلى إبرام معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية، واضاف ان العديد من الدول التي قدمت أسلحة كيميائية لصدام وزودته بالمعلومات لمهاجمة أكثر المناطق تأثيرا على الشعب الإيراني، تقف الآن في صف الدول الداعمة للقرار.

تجدر الإشارة الى أن هذا القرار يجب أن تتم المصادقة عليه نهائيا في المؤتمر الخامس والعشرين للدول الأعضاء في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في ديسمبر من هذا العام.

وتبنى الاجتماع الـ 94 للمجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية يوم الخميس القرار بتأييد 29 دولة ورفض ثلاث (ايران وروسيا والصين) وامتناع تسع دول عن التصويت.

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
9 + 7 =