موسوي : اذا ثبت تورط اي جهة في حادث نطنز فان إيران سترد ردا حاسما

طهران/ 13 تموز/ يوليو/ ارنا - قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي، أن الجهات المختصة في البلاد تضع اللمسات الاخيرة بشأن التحقيق في حادث منشأة نطنز النووية، مؤكدا إنه في حال ثبوت تورط أي دولة أو كيان بهذا الحادث فمن الطبيعي ان إيران سيكون لها رد حاسم ومهم، وسيعلمون أن زمن "اضرب واهرب قد ولى".

واشار موسوي في حديثه الصحفي الاسبوعي اليوم الاثنين الى أن حادث نطنز لم يكن له أي تأثير على سير النشاطات النووية في المنشأة .

واضاف ان الصالة التي تعرضت للحادث كانت محدودة بتحضير بعض المنتجات ، وان العمل لاصلاح الاضرار الحاصلة قد بدأ فورا بعد وقوع الحادث.

وأكد موسوي ان النشاط الاساسي لمنشأة نطنز ليس فوق الارض ، وبالتالي فان الحادث المذكور لم يؤثر على عمل ونشاط المنشأة.

العذر الكوري لعدم دفع ديون إيران غير مقبول

وعن خطة وزارة الخارجية لتلقي مطالبات إيران التي تبلغ قيمتها 7 مليارات دولار من كوريا الجنوبية، قال موسوي : المشاورات جارية على مستوى السفراء وعلى مستوى المسؤولين في وزارتي خارجية البلدين والبنوك المركزية في البلدين، لقد أخبرنا الكوريين صراحة أن ما يقولونه كذريعة لعدم دفع الديون للشعب الإيراني غير مقبول على الإطلاق.

وشدد على أن إيران ليست خاضعة لحظر الأمم المتحدة، بل انها تتعرض لحظر من قبل دولة متمردة ومتنمرة، مضيفا إن كوريا الجنوبية، كدولة مستقلة ، ليست ملزمة بتنفيذ هذه العقوبات.

واشار موسوي الى إن عذر كوريا الجنوبية غير مقبول في أي محكمة، نأمل أن يسددوا ديونهم، موضحا بأننا سنقوم بتفعيل الإجراءات لاستعادة أموالنا.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
6 + 2 =