روحاني يشدد ضرورة حلحلة المشاكل الإقتصادية وتحسين الظروف المعيشية للشعب

طهران/13 تموز/يوليو/إرنا- أكد رئيس الجمهورية حجة الإسلام حسن روحاني على ضرورة تعزيز التعاون، والتضامن، والجهود من قبل السلطات الثلاث من أجل حلحلة المعضلات والمشاكل الإقتصادية وتحسين الظروف المعيشية للشعب الناجمة عن الحظر المفروض وتفشي وباء كورونا.

وأشار رئیس الجمهوریة الیوم الاثنین، في اجتماع اللجنة العلیا للتنسیق الاقتصادي الی تشکیل هذه اللجنة اثر انسحاب الولایات المتحدة الأمیرکیة من الاتفاق النووی و فرض الحظر الجائر والحرب الاقتصادیة علی الشعب الایرانی قائلا: "شدد سماحة قائد للثورة الاسلامیة في اجتماع علی ضرورة الإستعداد والتنسیق بین کافة أرکان البلاد لمواجهة الحرب الاقتصادیة للعدو وأكد سماحته، ان القائد العام لهذه الحرب، یجب ان یکون رئیس الجمهوریة وعلی السلطات الأخری ان تأتي الى الساحة جنبا الی جنب الحکومة".

وأوضح الرئیس روحاني ان اللجنة العلیا تم تشکیلها من أجل اتخاذ القرارات المناسبة نظرا الی الظروف الاقتصادیة الخاصة و صرح :"علی هذا الأساس تقرر ان تکون القرارات المتخذة التي تتطلب التنسیق بین کافة السلطات، ملزمة للجميع، بعد تأیید سماحة قائد الثورة الاسلامیة".

وفيما أشار الى القرارات الهامة المتخذة من قبل هذه اللجنة على مدى العامین الماضيين، قال روحاني، "لقد تمكننا لحد الآن من تخطي كافة المشاکل بفضل التنسيق والتضامن، وفي فرصة العام المقبل المتاحة أمامنا، بامكان السلطات الثلاث أن تتخذ معا قرارات فاعلة من أجل ازدهار البلاد".

وصرح، أن البلاد تمر في وضع اقتصادي حرج بسبب الحظر وانتشار وباء كورونا، مؤكدا أنه "رغم كل المشاكل التي نواجهها في مختلف القطاعات بما في ذلك الاستيراد والتصدير ومبيعات النفط وتوفير العملة الأجنبية، لكن الحكومة عازمة على العمل بجد حتى اللحظة الأخيرة وبكل قواها لحل المشاكل وتحسين الظروف المعيشية الصعبة للمواطنين".

وأعرب الرئیس روحاني عن شکره للتوجیهات الحکیمة لسماحة قائد الثورة الاسلامیة التي رسمت خارطة الطریق للسلطات الثلاث في مسار التعاون وتضافر الجهود، معربا عن أمله في ان يتمكن مسؤولو السلطات الثلاث من إدارة الظروف الراهنة للبلاد على أحسن وجه والتخفيف من أعباء الشعب وتحسين ظروفه المعيشية بفضل التعاون والتنسيق واتخاذ القرارات المناسبة.

الى ذلك شدد رئیس السلطة القضائیة في هذا الاجتماع علی ضرورة تعزيز التعاون بین کافة أركان البلاد لحل المعضلات الاقتصادیة مصرحا:"يتوقع أبناء الشعب كافة من المسؤولين أن يتخذوا اجراءات فعالة في سياق التغلب على المشاکل المعیشیة والاقتصادية للبلاد وعلی كافة المسؤولين في السلطات الثلاث اتخاذ الإجراءات اللازمة جنبا الى جنب وتبني خطة منسجمة للقضاء على مشکلات المواطنين".

من جانبه، اعتبر رئيس مجلس الشورى الإسلامي محمد باقر قاليباف في هذا الاجتماع أن حل المشكلات الاقتصادية للبلاد هو الشاغل الرئيسي للهيئة التشريعية وأعضاء البرلمان، وشدد على استعداد مجلس الشورى الاسلامي للتعاون مع الحكومة لحل المشكلات وقال انه يمكن من خلال التنسيق والتلاحم والانسجام اتخاذ تدابير فعالة من قبل جميع السلطات والمسؤولين في مختلف المستويات لحل هذه المشاكل الاقتصادية.

وفي هذا الاجتماع قدم محافظ البنك المركزي تقريرا عن وضع سوق الصرف الأجنبي وعملية توفير النقد الأجنبي اللازم لاستيراد السلع الأساسية والضرورية للبلاد، وشدد رؤساء السلطات الثلاث وضمن دعمهم خطط البنك المركزي لتحقيق الاستقرار في سوق الصرف الأجنبي، على ضرورة تشجيع ودعم نمو الصادرات غير النفطية وعودة عائدات المصدرين من العملات الصعبة الى العجلة الاقتصادية للبلاد.

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
2 + 14 =