الاعشاب الطبية في ايران تشق طريقها الى الاسواق العالمية

طهران / 16 تموز/ يوليو/ ارنا – مساحات كبيرة من الغابات و وفرة المصادر المائية في شمال ايران وغربها والتنوع المناخي الذي تتمتع بها البلاد وفرت لها امكانية كبيرة لزراعة مختلف النباتات والاعشاب الطبية والعلاجية لتجعلها من اهم المصدرين للورود والأعشاب الطبية.

وهناک مدن ايرانية تشتهر بزراعة نوع خاص من الاعشاب الطبية فعلى سبيل المثال تشتهر مدينة شيراز في جنوب ايران بزراعة الزعتر حيث انه ينمو في جبال هذه المدينة وسهولها كما ان محافظة خراسان الرضوية في شمال شرق ايران تشتهر بزراعة الزعفران ونبتة لسان الثور تنمو في شمال ايران و شمال غربها و مدينة كاشان في وسط ايران تشتهر بزراعة الورد الجوري و صناعة ماء الورد او مدينة ملاير في محافظة همدان (غرب) تشتهر بزراعة العنب وتسمي عاصمة العنب في ايران.

وفي السياق اعتبر امين لجنة تنمية علوم وتقنيات النباتات الطبية التابعة لمعاونية رئاسة الجمهورية لشؤون العلوم والتقنيات الدكتور " محمد حسن عصارة " زيادة زراعة النباتات الطبية فخرا كبيرا لايران وقال :ان مساحة الاراضي التي يتم فیها زراعة الاعشاب والنباتات الطبية تبلغ مايزيد عن 250 الف هكتار .

وبين الدكتور عصارة ان زراعة 25 نوعا من الاعشاب الطبية شهد نموا كبيرا خلال السنوات الاخيرة ومنها الزعفران والبرباريس و العناب والزعتر والنعناع والحبة السوداء والورد الجوري و الكزبرة .

واضاف ان الاراضي المخصصة لزراعة الزعفران شهدت توسعا خلال السنوات الاخيرة حيث بلغت مساحتها 120 الف هكتار بعدما كانت 90 الف هكتار و شهد نموا من ناحية الكمية والجودة.

وقال ايضا : يعتبر الورد الجوري من اكثر النباتات استعمالا في صناعات العطور وكذلك انتاج ماء الورد وان مساحة الاراضي التي تستخدم لزراعته تبلغ 30 الف هكادونم .

وفي اشارة الى التنوع النباتي في ايران قال عصاره انه تنمو في ايران ثمانية آلاف نوع من مختلف النباتات و الاعشاب الطبية وتشير الدراسات الى ان 2300 نوع منها يستخدم في صناعات العطور و الاطعمة و الالوان الغذائية والتجميل والصحة و الاسمدة و المبيدات وغيرها .ويتم تصدير الكثير من هذه النباتات الى مختلف انحاء العالم .

وقال هناك جهود لتدوين الوثيقة الوطنية للنباتات الطبية و العلاجية في ايران معتبرا ذلك بانه يحظي باهمية بالغة في هذا المجال كون الوثيقة تحدد الخطوط العامة لتحقيق التنمية في مجال زراعة الاعشاب الطبية مبينا انها تؤكد على تطوير العلوم والتقنيات في مجال الاعشاب الطبية وكذلك تنمية الشركات المعرفية في هذا المجال .

يذكر ان الايرانيين یعملون بجد لإزالة النفط من سلة صادراتهم واستثمار مواردهم الأخرى کما يتفردون بامتلاك سبعة نباتات طبية، وبلغت التجارة فيها أكثر من 550 مليون دولار. ووفقا لمكتب شؤون المراتع في مؤسسة الغابات، أن إيران تستثمر حاليا 170 نوعا من الأدوية العشبية من اصل الفين و500 نوع منها.

انتهى**م م**

تعليقك

You are replying to: .
9 + 8 =