الاحتلال الصهيوني يجبر مقدسياً على هدم منزله ذاتيا في جبل المكبر

القدس المحتلة/ 18 تموز/ يوليو- ارنا- أجبرت سلطات الاحتلال الصهيوني المواطن المقدسي محمد أبو تركي على هدم منزله ذاتياً في بلدة جبل المكبر بالقدس المحتلة.

وأوضح المقدسي أبو تركي، أنه اضطر لهدم منزله المكون من شقتين بيده، بعد أن أمهلته بلدية الاحتلال حتى الليلة الماضية لتنفيذ الهدم والا ستقوم بهدمه، ثم تفرض عليه أجرة الهدم لطواقم البلدية والقوات المرافقة.

واضاف انه تم بناء المنزل عام 2013، ومنذ ذلك الوقت فرضت علينا بلدية الاحتلال مخالفة بناء بقيمة 70 ألف شيكل "عشرين الف دولار"، بحجة البناء بدون ترخيص، ومنذ ذلك الحين ندفع قيمة المخالفة بالتقسيط.

ولفت إلى أنه صدر قرار هدم المنزلين منذ نحو عامين، ومنذ ذلك الحين قدم محاميهم استئنافًا على القرار عدة مرات، وآخر قرار صدر عن المستشار القضائي لحكومة الاحتلال ومدير هدم المنازل في بلدية القدس منحهما مهلة لمدة 21 يومًا لهدم المنزلين ذاتيًا.

 ويقطن المقدسي محمد أبو تركي بمنزله مع ثماني من ابناءه.

ويجبر بعض المقدسيين على هدم منازلهم بأنفسهم، في حال صدور قرارات هدم صهيونية بحقها، حتى لا تحملهم سلطات الاحتلال، تكاليف الهدم الباهظة، في حال أقدمت هي على هدمها.

وحسب تقارير رسمية فقد شهد النصف الأول من العام الجاري هدم سلطات الاحتلال 42 منزلاً ومنشأة في القدس المحتلة تم هدم 15 منها ذاتيا لتفادي المخالفات.

ومنذ احتلال المدينة عام 1967، هدم الاحتلال أكثر من 1900 منزل في القدس كما اتبع سياسة عدوانية عنصرية ممنهجة تجاه المقدسيين؛ بهدف إحكام السيطرة على القدس وتهويدها وتضييق الخناق على سكانها الأصليين؛ وذلك من خلال سلسلة من القرارات والإجراءات التعسفية والتي طالت جميع جوانب حياة المقدسيين اليومية.

وتهدف سلطات الاحتلال بذلك الى تحجيم وتقليص الوجود السكاني الفلسطيني في المدينة؛ حيث وضعت نظاماً قهرياً يقيد منح تراخيص المباني، وأخضعتها لسلم بيروقراطي وظيفي مشدد؛ بحيث تمضي سنوات قبل أن تصل إلى مراحلها النهائية.

انتهى*387**2018

تعليقك

You are replying to: .
4 + 13 =