الرعايا الاجانب تحت مظلة التأمين الصحي في ايران

طهران/21 تموز/ يوليو- مرت بضعة ايام منذ المصادقة على اللوائح التنفيذية بشان تغطية التأمين الصحي للرعايا الاجانب في البلاد حيث يمكن لهم استخدام خدمات التأمين الصحي خاصة في ظل ازمة تفشي فيروس كورونا.

ووافق الحكومة الايرانية الاسبوع الماضي على اللائحة التنفيذية بشان تغطية التأمين الصحي للرعايا الاجانب في البلد تمشيا مع المادة 70 من قانون خطة التنمية السادسة، حيث يستطيع بموجبها جميع الرعايا الاجانب المقيمين في البلاد - باستثناء حاملي التأمين الصحي الاساسي من الصناديق والمنظمات وشركات التأمين -الاستفادة من خدمات التأمين الصحي.

ويمكن لقرار الحكومة وتطبيقه في هذه الاشهر التي تواجه فيها البلاد تفشي فيروس كورنا ان يبدد هواجس العديد من الرعايا الاجانب بشان تمويل العلاج.

ومع ذلك، تم تنفيذ تغطية الرعايا الاجانب منذ عام 2015 اساسا.

وفي تلك السنة، قامت منظمة التأمين الصحي بتغطية مجموعة من الرعايا الاجانب بالتامين الصحي، بناء على مذكرة تفاهم وقعت بين المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والدائرة العامة للرعايا الاجانب والمهاجرين في البلاد.

ومنذ عام 2015، وبناء على طلب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والدائرة العامة للرعايا الاجانب والمهاجرين بوزارة الداخلية، تم ايضا تغطية الفئات الضعيفة من الرعايا الاجانب بالتأمين الصحي.

وقال المدير العام للتأمين والإيرادات في موسسة التأمين الصحي في البلاد داود حاج قاسمعلي ان في عام 2015، طلب منا المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والدائرة العامة للرعايا الاجانب والمهاجرين بوزارة الداخلية تغطية الرعايا الاجانب بالتأمين الصحي.

واضاف قاسمعلي ان موسسة التأمين الصحي وقعت على مذكرة تفاهم مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والدائرة العامة للرعايا الاجانب والمهاجرين بوزارة الداخلية في حينها، وبعد ذلك تم تغطية عدد من الاجانب المقيمين في ايران بالتأمين الصحي في اطار فئتين.

وتابع ان الفئة الاولى من الرعايا الاجانب هم الذين كانوا يعانون من ضعف مالي او يعانون من الامراض التي تكون تكلفة علاجها باهظة والفئة الثانية الذين يتمتعون بالرخاء المالي وارادوا دفع الاقساط المتعلقة بالتأمين الصحي طواعية.

ويمكن للرعايا الاجانب الذين يغطيهم التأمين الصحي حاليا الاستفادة من الخدمات الصحية والطبية على غرار المواطنين الايرانيين.

**2018

تعليقك

You are replying to: .
5 + 1 =