الولايات المتحدة هي العقبة الوحيدة أمام العلاقات الصينية-الإيرانية

بكين/20 تموز/يوليو/إرنا- أكد السفير الصيني السابق في طهران "خوالي مينغ"، في تعليق على خطة التعاون الإيراني-الصيني الشامل، "لقد أظهر التاريخ أن إيران والصين لم تواجهان أي مشكلة في علاقاتهما الثنائية، وكانتا دوما شريكتين وداعمتين لبعضهما البعض في مختلف القضايا السياسية والدولية"، مؤكدا "أن العقبة الوحيدة أمام العلاقات الصينية-الإيرانية هي الولايات المتحدة".

جاء ذلك خلال إجتماع "خطة التعاون الشامل بين طهران وبكين على مدى 25 عاما وآفاق العلاقات الإيرانية-الصينية في العقدين المقبلين"، الذي انعقد اليوم الإثنين عبر الفيديو كونفرانس بحضور خبراء ودبلوماسيين صينيين وإيرانيين سابقين.

وأضاف مينغ: ان العلاقات مع إيران كانت على الدوام تشكل "أولوية" بالنسبة للصين.

ونوه هذا الدبلوماسي الصيني السابق الى خلفية العلاقات الطيبة بين طهران وبكين، التي تمتد جذورها الى عمق التاريخ.

وتابع: "فيما كانت قيمة التبادل التجاري بين البلدين قبل عام 1996 أقل من 400 مليون دولار، لقد وصل هذا الرقم الآن إلى أكثر من 30 مليار دولار".

وأشار إلى زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ الى طهران عام 2016، قائلا: إن هذه كانت أول زيارة لرئيس صيني إلى إيران منذ 13 عاما، اتفق خلالها البلدان على تعزيز العلاقات السياسية الثنائية، الأمر الذي واجه معارضة أميركا وتصعيد ضغوطها ضدهما.

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
1 + 3 =