زيارة رئيس الوزراء العراقي الى طهران تحظى باهمية بالغة للبلدين

طهران/21 تموز/ يوليو/ارنا- وصف مدير مرکز الدراسات الدراسات الإستراتيجية والعلاقات الدولية في طهران امير الموسوي زيارة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي الى طهران زيارة مهمة جدا قائلا،هي اول زيارة خارجية لرئيس الوزراء العراقي الجديد وكذلك من اهمية هذه الزيارة انها تستمر يومين بسبب الكثير من اللقاءات .

واضاف امير الموسوي دبلوماسي سابق في حديث خاص لمراسل ارنا ان لقاءات رئيس الوزراء العراقي ستكون على مستوى لقاء مع رئيس الجمهورية حسن روحاني وكذلك رئيس مجلس الشورى الاسلامي السيد قاليباف وكذلك امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني "علي شمخاني" كذلك لقاءات مهمة

ستكون على جدول اعمال السيد الكاظمي وتتوج هذه اللقاءات بلقاء الامام الخامنئي خاصة ان هذا اللقاء اول لقاء للامام الخامنئي خلال 5 اشهر ماضية ويدل على اهمية موقع جمهورية العراق في قلوب الايرانيين .

واضاف الموسوي ان لقاءات السيد الكاظمي ستعالج قضايا اقتصادية وسياسية واقليمية ودولية والعلاقات الثنائية بكل تفاصيلها في مجال التبادل التجاري والتبادل المالي ومعالجة المشكلة القائمة في موضوع التبادل المالي بين البلدين بسبب العقوبات والضغوطات الامريكية التي تحول دون ان ينفذ العراق

التزاماته تجاه ايران لانه يستورد موارد مهمة وحساسة وكبيرة كالكهرباء والغاز والوقود وبعض المشتقات النفطية من ايران.

واكد ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تتفهم الوضع في العراق والظروف بهذا البلد وانها مستمرة في التعاون ودعم الشعب العراقي وحكومته حتى لو كان الضغط الامريكي قائما  لذا نرى ان هناك تعاون مستمر بين طهران وبغداد بكل الظروف ولم يتاخر وانا اعتقد ان هذه العلاقات لايمكن الاستغناء عنها عن

الطرفين.

وتابع ان نتيجة هذه اللقاءات ستستفر عن اتفاقيات مهمة والجمهورية الاسلامية الايرانية تريد ان تحقق شيئا في هذه الزيارة وهو دعم السيادة العراقية لانها مهمة بالنسبة للجمهورية الاسلامية الايرانية وايران ستساعد العراق حكومة وقيادة للحفاظ على سيادة اراضيه واجوائه.

واكد ان انعاش الوضع الاقتصادي وانعاش الوضع المعيشي العراقي في كل المجالات خاصة الكهرباء والغاز والاستثمار المشترك وتطوير الصناعات يحتاج الى قوة ومتانة العلاقات بين البلدين.

واضاف موسوي ان ايران تحاول ان يكون الامر خاصة في مجال الكهرباء والطاقة ذاتيا لان هناك بعض توجهات عراقية وبعض الدول الاخرى تحاول ان يبقى العراق مستوردا مبينا الجمهورية الاسلامية الايرانية تحاول انجاز محطات كهربائية في داخل العراق وانجاز مشاريع الكهرباء لان الحاجة الكهربائية عالية في

العراق .

وشدد ان الحل الاساسي هو انشاء محطات كهربائية كبيرة في داخل العراق لانه يتمتع هذا البلد بامكانيات كثيرة وبامكانه تصدير الطاقة .

انتهى** 1453

تعليقك

You are replying to: .
5 + 1 =