شمخاني: التواجد الاميركي اللاشرعي هو السبب الاساس في زعزعة الامن بالمنطقة والعراق

طهران / 21 تموز / يوليو /ارنا- استقبل امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني الادميرال علي شمخاني في طهران اليوم الثلاثاء رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي وبحث معه حول احدث التطورات السياسية والامنية بالمنطقة خاصة مسيرة مكافحة الارهاب والتيارات الداعمة له والملفات الامنية المشتركة.

وخلال اللقاء استعرض الاميرال شمخاني اجراءات اميركا الخبيثة والإرهابية والمزعزعة للامن، معتبرا تضافر جهود دول المنطقة لخروج اميركا الشريرة على وجه السرعة ضرورة حتمية لتعزيز السلام والاستقرار في المنطقة.

وإشار إلى السياسة الإستراتيجية للجمهورية الإسلامية الايرانية في الدفاع عن سيادة الحكومة العراقية، وأكد عزم ايران على تطوير العلاقات الشاملة مع الحكومة والشعب العراقي الصديق والشقيق.

ولفت إلى الإجراءات التي اتخذتها الحكومة العراقية لتعزيز أمن الحدود، واعتبر الإسراع في تنفيذ الاتفاقيات بين البلدين، وخاصة في المجال الاقتصادي، أمرا يحظى بالاهمية ويخدم مصالح البلدين.

كما رحب بالجهود الدبلوماسية التي يبذلها العراق لإرساء الأمن الإقليمي وازالة التوترات والخلافات بين الجيران، معتبرا الحل النهائي لخروج المنطقة من أزمة انعدام الأمن والإرهاب هو تعاون ووحدة جميع دول المنطقة بعيدا عن تواجد وتدخل القوى الأجنبية.

وأدان الادميرال شمخاني بشدة الأعمال المسلحة والإرهابية للعناصر المناهضة للثورة والعميلة التي تقوم بها ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية انطلاقا من إقليم كردستان العراق، وقال: اننا نتوقع من الحكومة العراقية أن تمنع بحزم استمرار مثل هذه الأعمال المعادية للأمن التي تستهدف مصالح البلدين.

واعتبر أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني، المتابعة السياسية والقانونية لقضية اغتيال الفريق قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس حتى محاكمة ومعاقبة مرتكبيه الرئيسيين والثانويين، مطلب الشعبين الايراني والعراقي، واضاف ان تضافر جهود البلدين وخطواتهما المشتركة في هذا المجال من شانها الاسراع بعملية متابعة الملف وبامكانها ان تكون رادعا للحيلولة دون تكرار مثل هذه الأعمال الشريرة .

بدوره اكد رئيس الوزراء العراقي خلال اللقاء أهمية تعزيز وتوسيع العلاقات الإيرانية العراقية وخاصة في المجالين الاقتصادي والأمني.

واشاد الكاظمي بدعم ايران الشامل حكومة وشعبا في الدفاع عن السيادة الوطنية والشعب العراقي، خاصة خلال الفترة العصيبة لمحاربة داعش، واعتبر تلاحم الشعبين والعلاقات الاستراتيجية بين إيران والعراق من شانها تعزيز أمن ورخاء البلدين والمنطقة، واضاف ان العراق حكومة وشعبا لن ينسى أبداً دعم الشعب الإيراني ووقوفه إلى جانب العراق وامتزاج دماء اعزائهم.

وقال، انه إلى جانب التعاون الأمني والعسكري واسع النطاق، فاننا نقف الى جانب الحكومة والشعب الايراني الصديق والشقيق للتغلب على التحديات الاقتصادية.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
1 + 2 =