الطائرتان الحربيتان اللتان اعترضتا طائرة الركاب الايرانية في الاجواء السورية كانتا اميركيتين

طهران / 24 تموز / يوليو /ارنا- اعلن قائد طائرة الركاب التابعة لشركة "ماهان" للطيران الايرانية بان الطائرتين الحربيتين اللتين اعترضتا الطائرة في الاجواء السورية كانتا اميركيتين.

وافاد تقرير لموقع "نور نيوز" انه وفقا لما اعلنه قائد طائرة الركاب التابعة لشركة "ماهان" للطيران الايرانية فان الطائرتين الحربيتين اللتين هددتا هذه الطائرة في الاجواء السورية كانتا اميركيتين.

وقال قائد طائرة "ماهان" انه خلال مكالمته مع طياري الطائرتين الحربيتين لاعلان الانذار من اجل التزام مسافة الامان اللازمة، اعلنوا بانهم اميركيون.

وفي حال التاكد من هذا التصرف الذي قامت به الطائرتان الحربيتان الاميركيتان، فمن المتوقع في اول خطوة، اتخاذ اجراءات دبلوماسية وقانونية بهدف اعلان الاحتجاج الرسمي من قبل الجمهورية الاسلامية الايرانية تجاه هذه القرصنة الجوية من قبل مقاتلات الجيش الاميركي الارهابي وتهديد ارواح ركاب الطائرة المدنية.

وكان قائد الطائرة قد صرح بانه حين مكالمته لطياري المقاتلتين للالتزام بمسافة الامان اللازمة قد اعلنوا بانهم اميركيون.

يذكر ان هذه الطائرة التابعة لشركة "ماهان" كانت في رحلة لها من طهران الى بيروت وقد واصلت طريقها بعد حادث التعرض وحطت في مطار بيروت لاحقا.

واوردت وكالة "سانا" ان مصادر بالطيران المدني السوري كشفت أن طيراناً يعتقد أنه تابع لما يسمى “التحالف الدولي” الذي تقوده الولايات المتحدة اعترض طائرة مدنية إيرانية في الأجواء السورية بمنطقة التنف ما اضطر الطيار للانخفاض بشكل حاد أدى لوقوع إصابات طفيفة بين الركاب.

وأضافت المصادر إن الطائرة الإيرانية كانت قادمة من العاصمة الإيرانية طهران ومتوجهة إلى بيروت عبر الأجواء السورية وتم اعتراضها من طيران حربي في منطقة التنف الأمر الذي اضطر كابتن الطائرة للانخفاض بشكل حاد.

وأشارت المصادر إلى أن الطائرة أكملت طريقها إلى بيروت.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
4 + 4 =