وزير الخارجية اللبناني يؤكد أن إعتراض الطيران العسكري الأميركي طائرة الركاب الإيرانية أمر مرفوض

طهران/25 تموز/يوليو/إرنا- أكد وزير الخارجية اللبناني ناصيف حتي في أول تعليق رسمي له على تعرض طائرتين أميركيتين لطائرة ركاب مدنية إيرانية، " أنّ كل محاولة اعتراض طائرة مدنية بطيران عسكري هو أمر مرفوض".

وأضاف وزير الخارجية اللبناني في تصريح له لموقع "العهد" الإخباري، "أننا كوزارة خارجية نحتج بشكل كبير وندين التعرض لأي طائرة ركاب مدنية لأنها تعرض سلامة المدنيين للخطر".

وشدّد حتي على أنّ كل محاولة اعتراض طائرة مدنية بطيران عسكري هو أمر مرفوض، موضحاً أنّ لبنان يتمسك بالمعايير ويؤكّد موقفه على احترام الأعراف والقوانين الدولية.

وأكد أن كل محاولات من هذا النوع تتعرض لها طائرات مدنية هي مدانة ومرفوضة، فحتى لو لم يكن على متن الطائرة لبنانيون لكنا سنحتج أيضاً، مع الإشارة الى أنّ وجود لبنانيين يجعل موقفنا أقوى؛ فالمسألة بنظر حتي ليست سياسية بل تتعلّق بالمعايير والأعراف الدولية.

وكانت اعترضت مقاتلتان أميركيتان من طراز F-15 se ، مساء الخميس في الأجواء السورية، طائرة ركاب ایرباص 310 تابعة لشركة "ماهان" الإيرانية كانت متجهة من طهران الى بيروت، حيث اضطر كابتن الطائرة لخفض الارتفاع بصورة مفاجئة؛ مما ادى الى اصابة بعض الرکاب، وقد واصلت الطائرة طريقها بعد حادث التعرض وحطت في مطار بيروت لاحقا.

وفي سياق آخر، يتطرّق حتي الى قضية يصفها بالمهمة، اذ يعرب عن هواجسه من مسألة ضم غور الأردن. برأيه، فإنّ هذه القضية من القضايا الساخنة ومحاولة ضم "اسرائيل" ولو جزء من الاغوار لم تنته بل أجلت، وهذا الأمر له تداعيات كبيرة في المنطقة ويجب التنبه له، وأكد حتي على ضرورة أن نكون حذرين من هذا الأمر لأنّ خطر الضم لا يزال قائما ويستدعي منا جميعا التنبه لهذا الخرق الفاضح وانعكاساته وهذا ليس جديداً فكل السياسة "الاسرائيلية" تقوم على خرق القرارات والشرعية الدولية.

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
3 + 15 =