خبير قانوني عراقي: أمريكا لا تحترم القانون الدولي ولا الشرعية الدولية

بغداد/26 تموز/يوليو/ارنا- أكد الخبير القانوني العراقي الدكتور علي التميمي، ان أمريكا كثيرا ما تنتهك القانون الدولي والشرعية الدولية خصوصا في مجال الطيران المدني، والحادث الجديد ضد الطائرة المدنية الايرانية اعاد الى الاذهان حادثة استهداف الامريكان للطائرة المدنية الايرانية (إيرباص) عام 1988، والذي راح ضحيته 290 راكبا، بينهم 66 طفلا و16 شخصا من أفراد الطاقم.

وقال التميمي في حوار خاص مع مراسل "ارنا" في بغداد، : انه "وفق القانون الدولي وقانون منظمة الطيران المدني العالمية تكون الاجواء محمية، وكل اجواء الدول المنضوية تحت اتفاقية الطيران المدني وبضمنها سوريا، فيها الطائرات محمية سواء كانت في الاجواء السورية او غيرها، فالطائرة المدنية محمية من كل اعتداء".

وأضاف، "هناك نقطة اخرى فيما يتعلق بالسيادة، بما ان الطائرة كانت تحلق في الاجواء السورية فهي تعتبر ضمن سيادة الدولة السورية وهذا الاعتداء يشكل خرقا للمادة واحد واثنين وثلاثة من ميثاق الامم المتحدة ومنظمة الطيران المدني، وبامكان سوريا ايضا بالتقدم بشكوى ضد الولايات المتحدة الامريكية لاختراق سيادتها".

وأكد التميمي على ان "منظمة الطيران المدني هنا تتحمل المسؤولية الكبيرة ايضا في التحرك وتقديم شكوى ضد الولايات المتحدة الامريكية لان الاتفاقية تم ايداعها في المنظمة الدولية للامم المتحدة بموجب الماده 102 من الميثاق، وهذا من ناحية الطيران".

وتابع، "اما من ناحية السيادة فسيادة الدول واستهداف الاشخاص كما حصل بالنسبة للشهيدين في العراق الشهيد قاسم سليماني والشهيد ابو مهدي المهندس فهو لم يكن انتهاكا صارخا للسيادة فقط وانما انتهاكا ايضا لقانون الطيران المدني بأعتبار ان الاستهداف وقع في مطار بغداد الدولي وهو مطار مدني وليس عسكريا"، لافتا "كما انه يشكل خرقا فاضحا للاتفاقية الامنية الموقعة بين العراق وامريكا في عام 2008 وللمادة 27 من هذه الاتفاقية والتي تلزم الولايات المتحدة الامريكية للحفاظ على الامن في الداخل العراقي".

وأشار الخبير القانوني العراقي الى ان "سوريا او العراق او جمهورية ايران الاسلامية، يحق لها في المقابل مقاضاة الولايات المتحدة الامريكية في مجلس الامن الدولي والامم المتحدة لان هذه الافعال هي تهديد للسلم والامن الدوليين ويخالف المواد من واحد الى ثلاثة من الميثاق الدولي، وايضا يخالف المادة 39 من الميثاق".

وشدد على ان "الولايات المتحده الامريكية كثيرا ما تنتهك القانون الدولي والشرعية الدولية المتمثلة في مجلس الامن الدولي والامم المتحدة وخصوصا في مجال الطيران المدني"، مذكرا "ان هذه الحادثة الجديدة ضد الطائرة المدنية الايرانية، اعادت الى الاذهان حادثة استهداف الامريكان للطائرة المدنية الايرانية (إيرباص أ300بي2) بواسطة صواريخ مضادة للطائرات يوم 3 تموز/يوليو من عام 1988، ولقي جميع من كان على متن الطائرة مصرعهم ، وراح ضحيته 290 راكبا، بينهم 66 طفلا و16 شخصا من أفراد الطاقم".

انتهى ع ص ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
5 + 10 =