٢٦‏/٠٧‏/٢٠٢٠ ٩:١٢ ص
رقم الصحفي: 2458
رمز الخبر: 83884590
٠ Persons

سمات

كاتب أمريكي: إدارة ترامب تبرر أعمالها الإرهابية

نيويورك/ 26 تموز/ يوليو/ ارنا - وصف كاتب أمريكي سياسة البيت الأبيض بأنها إرهاب دولة واستهتار بالقانون الدولي، قائلا إن البيت الأبيض يبرر أعماله الإرهابية من خلال الأعلام المضلل ومساعدة وسائل الإعلام الغربية له.

وفي حديث مع مراسل إرنا اليوم الأحد أضاف "روبرت فانتينا"، الذي نشر مؤخرا كتابا عن الحروب الأمريكية وحيلها لتبرير الحرب: إن الإرث التاريخي للعدوان الأمريكي والتحريض على الحرب واضح في نهج إدارة ترامب تجاه إيران.

وتابع قائلا: أن المسؤولين الأمريكيين، وفي أعقاب أي عمل يخالف القانون ضد إيران، يشنون موجة من الدعاية والخداع لوضع إيران في موقف المتهم.

وفي إشارة إلى أكاذيب نظام ترامب بشأن اغتيال القائد قاسم سليماني، قال الكاتب الأمريكي إنه لم يتم تأكيد أي من المزاعم الأمريكية في هذا الصدد من قبل المنظمات الدولية.

وصرح فانتينا: بإن المقررة الخاصة المعنية بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء، "أغنيس كالامارد"، أوضحت أن اغتيال القائد سليماني لم يسبق له مثيل في التاريخ وحتى غير مسبوق في تاريخ الولايات المتحدة، التي انتهكت دائما القانون الدولي.

وأشار إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال إن الفريق سليماني كان يخطط لمهاجمة المصالح الأمريكية، لكنه لم يقدم حتى الآن أي دليل لدعم هذا الادعاء.

وأضاف مؤلف العديد من الكتب حول السياسة الخارجية الأمريكية: أن المتحدثين باسم الادارة الأمريكية قالوا ردا على تحقيق السيدة كلامارد وملاحظاتها، إنها "انحازت إلى الإرهابيين"، بينما فعلت العكس تماما، حيث وصفت عملية الاغتيال بأنها عمل إرهابي وألقت باللوم على الولايات المتحدة.

ورداً على سؤال حول دور الإعلام الأمريكي الرئيسي في الترويج لهذه الأكاذيب ضد إيران؟ قال هذا المحلل الأمريكي، إن وسائل الإعلام الرئيسية لعبت دورا رئيسيا في تعزيز موقف إدارة ترامب وتبريرها للاغتيال الإجرامي للواء سليماني.

وأضاف فانتينا: على الرغم من انتقاد معظم وسائل الإعلام الرئيسية لمواجهة ترامب لفيروس كورونا، الإ إن هذه المنافذ الإعلامية نفسها تدعم عداءه للحكومة الشرعية في إيران، كما يرددون تصريحات إدارة ترامب حول فنزويلا، وينشرون دون أدنى انتقاد ما يقوله المتحدثون باسم الحكومة، مما يشير إلى استقلالية محدودة لوسائل الإعلام في الولايات المتحدة.

وقال : إن الحكومة الأمريكية استخدمت أداة العقوبات منذ حرب 1812 وحتى اليوم، موضحا ىان المسؤولين الإيرانيين وصفوا هذه العقوبات بالإرهاب الاقتصادي، لكن الولايات المتحدة تستخدمها بشكل انتقائي ونفاقي.

 وفي إشارة إلى الضغوط القصوى لإدارة ترامب على إيران، قال، أن الولايات المتحدة تستخدم العقوبات بشكل انتقائي ونفاقي، وان التناقض في السياسة الأمريكية واضح للغاية.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
2 + 9 =