٢٧‏/٠٧‏/٢٠٢٠ ٣:٣٦ ص
رقم الصحفي: 2253
رمز الخبر: 83885755
٠ Persons

سمات

قانوني عراقي: بامكان ايران ملاحقة أمريكا قانونيا

بغداد/27 تموز/يوليو/ارنا-أعتبر الخبير القانوني العراقي مصدق عادل، اقتراب الطائرات المقاتلة الامريكية من الطائرة المدنية الايرانية اعتداءا سافرا وتهديدا للملاحة الجوية المدنية وبامكان الجمهورية الاسلامية في ايران ملاحقة امريكا قانونيا وفق المواد التي ينص عليها القانون الدولي للطيران المدني.

وقال عادل في حوار خاص مع مراسل "ارنا" في بغداد: ان "اقتراب الطائرات المقاتلة الامريكية من الطائرة المدنية الايرانية يعتبر اعتداءا سافرا وتهديدا للملاحة الجوية المدنية".

وأضاف، "هناك منظمة خاصة بالملاحة الجوية وبامكان الجمهورية الاسلامية في ايران اللجوء الى هذه المنظمة وتقديم شكوى ضد الولايات المتحدة الامريكية و ملاحقة امريكا وفق هذه الماده التي ينص عليها هذا القانون الدولي".

وأشار الى انه "في حال تعذر هذا تستطيع الجمهورية الاسلامية في ايران اللجوء الى محكمة العدل الدولية وعرض الموضوع عليها وتقديم شكوى ضد امريكا الى هذه المحكمة، كما من الممكن انتداب خبراء في هذا المجال"، موضحا "هناك طريقان الاول هو اللجوء الى اتفاقية شيكاغو وفي حال تعذر هذا الحل، ممكن اللجوء الى محكمة العدل الدولية".

وفي معرض اجابته على سؤال مراسل "ارنا"، انه هل بامكان الجمهورية الاسلامية تقديم شكوى ضد امريكا بهذا الخصوص الى مجلس الامن؟، اجاب الخبير القانوني العراقي : "طبعا الجمهورية الاسلامية تستطيع تقديم شكوى الى مجلس الامن بهذا الخصوص، ولكن لا اعتقد ان بامكان مجلس الامن الدولي اصدار قرار ضد الولايات المتحدة الامريكية لان مجلس الامن هو محكوم من قبل الدول الخمس دائمه العضوية فيه ومن ضمنها امريكا".

وتابع، "بالنتيجه اللجوء الى مجلس الامن في هكذا موضوع سوف لا يسفر عن النتيجة المرضية لانه اذا تم اصدار قرار من مجلس الامن الدولي ضد الولايات المتحدة الامريكية فان النتيجة سينقض هذا القرار بواسطة (الفيتو) من قبل امريكا ذاتها ولايمرر ابدا".

وأوضح، "اما الشكوى التي تقدم الى المحكمة الدولية او الى منظمة الطيران المدني العالمية ستكون مؤثرة خصوصا مع ذكر السوابق لتجاوزات الولايات المتحدة الامريكية على الطيران المدني، ومنها اسقاط الطائرة المدنية الايرانية (ايرباص) التي كانت تحلق فوق جزيرة كيش الايرانية (الخليج الفارسي) والتي راح ضحيتها جميع الركاب المدنيين الذين كانوا على متنها"، مضيفا "كذلك الاعتداء الذي وقع في محيط مطار بغداد الدولي وهو مطار مدني واستهدف الشهيدين الحاج ابو مهدي المهندس والحاج قاسم سليماني".

وأكد عادل على ان "كل حادثة من هذه الحوادث يتعامل معها القانون الدولي كجريمة مستقلة بغض النظر عن الجريمة الاخرى لان كل جريمة لها حكم فاذا صدر تعويض للجريمة الاولى فالجريمة الثانيه قد يظهر تعويضها ايضا والسالفة ايضا، الجرائم ستكون مستقلة الواحدة عن الاخرى".

وشدد على انه "من باب الاستشهاد ممكن التفكير بالاستفادة من الحادثتين السابقتين ايضا، واعتقد بانها ستدعم الشكوى بقوة وهي افضل طريقة للجمهورية الاسلامية الايرانية لادانه امريكا دوليا وعبر شيكاغو لان اتفاقية شيكاغو في بنودها الداخلية واضحة ومنظمة جدا".

انتهى ع ص ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
1 + 9 =