مساعد الخارجية الايرانية: الطريق الذي تسلكه اميركا هو التمرد في العلاقات الدولية

طهران / 27 تموز / يوليو /ارنا- اعتبر مساعد الخارجية الايرانية للشؤون السياسية عباس عراقجي انتهاك اميركا للاتفاق النووي وخروجها منه وتجاهلها التام للقرار الاممي 2231 يعني انها سلكت طريقا هو بمثابة التمرد على العلاقات والمبادئ الدولية.

وكتب عراقجي في مقال نشرته صحيفة "بوليتيكا بولسكا" البولندية: لاشك ان الولايات المتحدة بانتهاكها لجميع التزاماتها في اطار الاتفاق النووي وتجاهلها التام للقرار 2231 الصادر عن مجلس الامن الدولي (حول الاتفاق النووی في العام 2015) قد سلكت طريقا يكون استمراره بمثابة التمرد في العلاقات والمبادئ الدولية.  

واكد مساعد الخارجية الايرانية حق ايران المشروع في امتلاك الطاقة النووية السلمية واضاف، ان ايران لم ولن تتردد ابدا في المضي في طريق امتلاك الطاقة النووية والاستفادة السلمية منها من اجل التنمية الوطنية.

وتابع عراقجي، ان استخدام الطاقة النووية للاغراض السلمية حق مشروع للشعب الايراني وسوف لن نتنازل عن هذا الحق امام البلطجة الاميركية، ورغم اننا ندفع اثمانا باهظا جراء الحظر الا اننا نشعر بالمسؤولية تجاه الاجيال القادمة بان لا نرضخ لمنطق القوة والهيمنة من قبل القوى المتغطرسة.

وحول امكانية عودة ایران الى الالتزامات التي تخلت عنها في اطار خطواتها الخمس ازاء عدم التزام الاطراف الاخرى بتعهداتها قال، اننا سنواصل برنامجنا النووي السلمي وفق الضوابط والقواعد المحددة والمتفق عليها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومتى ما تم توفير مصالحنا في الاتفاق النووي سنكون مستعدين للعودة الى جميع التزاماتنا في اطاره.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
5 + 12 =