٢٧‏/٠٧‏/٢٠٢٠ ٩:١٩ ص
رقم الصحفي: 2455
رمز الخبر: 83885830
٠ Persons
الموسيقار الايراني البارز الذي اعاد احياء الة العود في ايران

طهران / 27 تموز / يوليو /ارنا- جلب الموسيقار والملحن الايراني البارز أكبر محسني آلة العود من العراق إلى إيران وادخله إلى الأوركسترا الإيرانية وخلد ذكرى جميلة في أذهان الإيرانيين من خلال تأليف وتلحين الموسيقى الايرانية الاصيلة .

ولد الموسيقار الكبير أكبر محسني في طهران عام 1912م وكان لديه اهتمام كبير بالموسيقى منذ الصغر فالتحق بمدرسة الموسيقى وكان من تلامذة الاستاذ الشهير"موسى معروفي".

تعاون الفنان محسني مع الراديو لمدة 10 سنوات وبالإضافة إلى تلحين الموسيقى في برامج الراديو ، قام بتأليف وتلحين موسيقى الأفلام ، ويعتبر من أوائل الملحنين لموسيقى الأفلام في السينما الإيرانية.

كما أعاد الموسیقار محسني احياء آلة العود الإيرانية وهي من الآلات الوترية وأكثر شيوعًا في الشرق الأوسط والدول العربية في شمال إفريقيا.

وكان محسني من امهر العازفين على العود وقد بذل قصارى جهده لتعلم كيفية العزف على هذه الالة بشكل صحيح.

وخلال مسيرته المهنية ، لحن محسني أكثر من 400 اغنية، من اهمها : إلهة ناز و او نيامد، وبخت بيدار ، ودكر جه می‌خواهي، ودل‌شکن، ودخترك فال‌بین، ودختر رامشكر، وشوق دیدار و..

كما أعاد إنتاج بعض الأغاني ، وهي: شب فروردین، ودو یار قدیمي،  بالإضافة إلى 6 أغاني من 8 اغاني في ألبوم "صياد".

انتهى1049

تعليقك

You are replying to: .
4 + 6 =