تأمین المصادر المالیة عن طریق الاتفاقیة الطویلة الأمد مع الصین

طهران/ 27 تموز/ یولیو/ ارنا - قال رئيس غرفة التجارة الايرانية الصينية ، أن إيران والصين تكملان بعضهما في مجال التبادل الاقتصادي ، مضيفا أننا اليوم بحاجة الى الثبات لتأمين المصادر المالية، والشراكة في التعاطي بجميع المجالات، وهذا ما يحققه الاتفاق مع الصين لمدة 25 عاما.

واضاف مجيد رضا حريري اليوم الاثنين في حديث مع مراسل ارنا، ان توقيع الاتفاق مع الصين يقوم على التبادل المتكافئ بين البلدين ، فالصين من جانبها تبحث عن الطاقة التي يمكن أن تؤمنها ايران، وإيران من جانبها ستسفيد من التقنيات الصينية .

واوضح حريري ان الاطار الاساسي للاتفاق الاقتصادي بين ايران والصين يقوم على اساس التعاون الطويل والقصير الأمد في مجال الطاقة كالنفط والغاز والبتروكيماويات ، مضيفا أن التبادل الحالي مع الصين وقبل توقيع الاتفاقية يشمل 70 بالمئة من المشتقات النفطية والمعادن و27 بالمئة من الصادرات غير النفطية.

واكد رئيس غرفة التجارة الايرانية الصينية ، أن الصين هي الشريك التجاري الأول لإيران في مجال الصادرات ، معتبرا أن اقتصاد البلاد حاليا بحاجة الى تطوير البنى التحتية وأن الصين قادرة على مساعدة إيران في هذا المجال مقابل تزويدها بالطاقة والمعادن المتوفرة في إيران.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
6 + 6 =