٢٧‏/٠٧‏/٢٠٢٠ ١٢:١٦ م
رقم الصحفي: 2458
رمز الخبر: 83886235
٠ Persons

سمات

موسوی : لیس هناک أی مصداقیة فی أقوال وسلوک الأمریکیین

طهران/ 27 تموز/ يوليو/ ارنا - أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي ، عدم وجود أي مصداقية للأمريكيين في اقوالهم وأفعالهم، داعيا الى أن تجري المحادثات بين الأطراف الافغانية في ظل مركزية حكومة كابول دون أي تدخل اجنبي.

وفي حديثه الصحفي الاسبوعي اليوم الاثنين رد موسوي على مزاعم ممثل امريكا في الشؤون الأفغانية زلماي خليل زاد ، وقال أن اقوال وأفعال الامريكيين تجاه المنطقة وخاصة بشأن افغانستان تفتقد أي نوع من المصداقية والواقعية ، وان ايران لاتصدق أمريكا وترى أن وجودها في المنطقة مبعثا لانعدام الأمن خاصة في أفغانستان.

واضاف موسوي أن المهم لدى إيران هو أن يجري الحوار بين الاطراف الأفغانية برعاية حكومة كابول ، مؤكدا رفض طهران لأي تدخل اجنبي في هذا الأمر، كما أوضح أن إيران لديها من الامكانات ما يمكن توظيفها لاقرار السلام والاستقرار في أفغانستان.

وتابع قائلا : ان امريكا وبعد فشلها في المنطقة وأفغانستان عمدت الى الحوار مع بعض الأطراف لتلافي فشلها ، وإلاَ فأنها لاتنوي خيرا ولا سلاما للشعب الأفغاني.

وحول اعتراض طائرتين حربيتين امريكتين لطائرة ركاب إيرانية على الأجواء السورية ، قال موسوي أن هذا الفعل جزء من أنواع القرصنة الأمريكية ، واصفا التعرض للطائرة الإيرانية بانه عمل خطير وتهديد ارهابي يتعارض مع كل الموازين الدولية.

وأوضح أن وزارة الخارجية وبالتعاون مع الاركان العامة للقوات المسلحة والسلطة القضائية ومنظمة الطيران المدني بصدد اتخاذ الاجراءات اللازمة التي تجعل امريكا تندم على فعلتها، مضيفا أن ايران شرعت ببعض الاجراءات عن طريق ممثليتها في الأمم المتحدة وهناك اجراءات أخرى قادمة.

وفي جانب آخر من مؤتمره الصحفي الاسبوعي ، رد موسوي على تصريحات وزير الخارجية الامريكي التي زعم فيها أنه يضمن تمديد الحظر التسليحي على إيران ، وقال ان الامريكيين لن يتخلو عن أي محاولة في هذا المجال، وهم يمارسون الضغوط على جميع الدول سواء في مجلس الأمن على الاعضاء الدائمين وغير الدائمين أو على الدول الأقليمية ، لكننا أبلغنا الاصدقاء واعضاء مجلس الأمن أن من غير المقبول أن تحرم إيران بسبب الضغوط الامريكية من حقها القانوني المكفول في القرار الاممي 2231.

واستبعد موسوي ان تصل أمريكا الى هدفها في تمديد الحظر التسليحي على إيران نظرا للمشاورات التي اجرتها وتجريها إيران مع الاصدقاء ، كما أن من المحتمل أن الدول الاخرى لن تخضع للغطرسة الامريكية ومطالبها اللامشروعة.

وحول سؤال عن تقييمه لبرنامج الحزب الديمقراطي الامريكي في الانتخابات الرئاسية القادمة ، قال موسوي أن هذا الأمر شأن امريكي داخلي ولا يرتبط بإيران بشكل مباشر، وأن إيران اختبرت انواعا مختلفة من الأدارات الامريكية طوال اربعين عاما، وبات ثابتا لها أن الحكومات الأمريكية سواء كانت ديمقراطية أو جمهورية فانها تكن العداء للجمهورية الاسلامية.

واضاف أن ايران لاتهمها التصريحات الانتخابية بل تنظر الى العمل والمواقف وتتخذ موقفها تبعا لذلك.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
4 + 0 =